الدوري الإنجليزيسوق الانتقالاتكرة القدمليفربول

ليفربول عازم على تفادي أخطاء المنافسين

بمجرد استئناف كرة القدم يعني الفارق بـ25 نقطة بين ليفربول ومانشستر سيتي أنه بحاجة إلى ست نقاط فقط لتأمين لقب الدوري الإنجليزي.

تحت قيادة يورجن كلوب حصل ليفربول على عدد من الأشياء للوصول إلى هذه المرحلة ولكن يمكن القول أن الأهم كان الطريقة التي تم بها تشكيل الفريق.

قدم مايكل إدواردز المدير الرياضي في ليفربو، عرضًا أساسيًا حول سوق الانتقالات وبناء فريق قادرة على تحقيق النجاح مع ضمان الاستمرارية على المدى المتوسط ​​والطويل.

القوة الحالية للفريق الأول هي نتاج إدارة متأنية يتم تنفيذها لسنوات حيث يعتبر كلوب وإدواردز وشخصيات بارزة أخرى بانتظام لتبسيط عملية صنع القرار.

بعد الاقتراب في عدد من المسابقات فاز ليفربول بدوري الأبطال العام الماضي قبل أن يقترب من لقب الدوري الممتاز هذا الموسم.

تزامن ازدهار النادي الأخير مع جزء كبير من رجال كلوب الذين كانوا في ذروتهم من حيث العمر مع كون ذلك أحد جوانب بناء الفريق الذي ربما يكون قد تم غض الطرف عليه.

إن معظم اللاعبين الذين جمعوا معظم الدقائق لليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عامًا.

وبصرف النظر عن الاستثناء الملحوظ مثل ترينت ألكسندر أرنولد الذي حصل على مركز أساسي في الفريق بعد في سن 21 عامًا فقط دخل كل من أساسيي ليفربول سنوات الذروة معًا.

تتراوح أعمار كل من أليسون بيكر فيرجيل فان دايك، روبرتسون، فابينيو، جيني، جوردان هندرسون والجبهة الثلاثية بين 25 و29 عامًا ويبلغ متوسط ​​عمر تلك المجموعة 27.4 عامًا.

بشكل حاسم من منظور الأداء الذي سمح للريدز بتحقيقه فقد نضج الفريق كوحدة إلى حد أن نواة ليفربول وصلت إلى نقطة الإستمرار بتحقيق الفوز.

ما الذي يميز ليفربول عن منافسيه؟

وتكافح الكثير من الأندية للوصول إلى حالة ليفربول الحالية لأنها تقوم باستمرار بالقيام بالتعاقدات دون النظر في الآفاق طويلة المدى.

يظهر العديد من منافسي ليفربول باستمرار في مرحلة انتقالية فيما يتعلق بمحاولاتهم لتشكيل فريق حيث تختلف الجودة والنضج كثيرًا بحيث لا يمكن تحقيق النجاحات.

انتقل بيير إميريك أوباميانج على سبيل المثال إلى أرسنال في سن 28 عامًا. لقد حقق أعلى مستوى له في ملعب الإمارات ولكن بسبب الاضطرابات بالنادي وضعف تشكيل الفريق تمكن عدد قليل جدًا من زملائه من مطابقة قدراته على أرض الملعب.

قد يبدأ المدفجية الآن في التحسن في ظل ميكيل أرتيتا، ولكن هذا التقدم من المرجح أن يتوافق مع تراجع أوباميانج مع الأخذ في الاعتبار أنه الآن في الثلاثين من عمره.

من ناحية أخرى، تم التوقيع مع كل من ثلاثي ليفربول قبل أن يبلغوا من العمر 26 عامًا. في وقت كتابة هذا التقرير كان روبرتو فيرمينو يبلغ من العمر 28 عامًا في حين أن ساديو ماني ومحمد صلاح يبلغان من العمر 27 عامًا.

ركز فريق الريدز على النمو كمجموعة منذ سنوات عديدة وهذه الفكرة تؤتي ثمارها في الوقت الحاضر حيث يواصل ليفربول إظهار هيمنته على كرة القدم العالمية من خلال التقدم بفرقة مليئة بذروة عطائها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق