الدوري الإسبانيريال مدريدسوق الانتقالاتكرة القدم

ريال مدريد يترقب مستقبل مودريتش من أجل أوديجارد

بينما ينتظرون معرفة ما إذا كان سيتمكنون أخيرًا من لعب ما هو معلق من هذا الموسم، ومتى وكيف سيتم ذلك، فإنهم يعملون داخل ريال مدريد شيئًا فشيئًا على إعادة تشكيل الفريق للموسم التالي. مُهمة ليست سهلة في الظروف العادية، وفي الظروف الإقتصادية الحالية فهي مُهمة مُعقدة.

وفي هذا السياق، قالت صحيفة (ماركا) الإسبانية: “بالنظر إلى هذا الوضع، في ريال مدريد يتوقعون أن يكون العائق الرئيسي هو بيع اللاعبين وليس الشراء. مع الأزمة القادمة على كرة القدم، سيكلف الأمر أكثر بكثير لإفساح الطريق للاعبي كرة القدم الذين لم تعد تعتمد عليهم ولكن لا يزال لديهم عقد صالح”.

أكثر الحالات السيئة هي حالات بيل وخاميس رودريغيز وماريانو، الذين وضعهم أدائهم المنخفض ورواتبهم المرتفعة بعيدًا عن خيارات الأندية التي تبحث عن تعاقدات. هناك آخرون، لكن بيل وخاميس وماريانو وضعهم اسوأ.

ومع ذلك، هناك حالة استثنائية، لكل شيء يمثله.. نحن نتحدث عن لوكا مودريتش. في عمر 34 سنة وبعد ثمانية مواسم ساهم فيها بشكل حاسم مع كرة قدمه الرائعة في جميع النجاحات التي تحققت في هذا العصر الذهبي الأبيض، تبقى عام واحد في عقد لاعب خط الوسط الكرواتي مع ريال مدريد.

العمر لا يغفر لأحد وأداء صاحب الكرة الذهبية لعام 2018، الذي كان لسنوات عديدة يحده التميز، في الموسم ونصف الماضي عانى من الصعود والهبوط، من ناحية أخرى، مثل جميع زملائه.

يكمن الاختلاف في حقيقة أن هناك بالفعل أندية مهتمة به، وأن هُناك لاعب آخر إنفجر كرويًا في ريال سوسيداد، حيث يلعب مارتن أوديغارد على سبيل الإعارة.

ريال مدريد مسرور بمودريتش ولا يرى أي مشكلة في استمراريته ولا يريد أن ينفصل عنه، لكن الحقيقة هي أنه إذا كان لدى اللاعب عرض جيد وسأل النادي عن تسهيلات لقبول العرض فبالتأكيد سيتم منحه تلك التسهيلات. سيفعلون ذلك كدليل على التقدير لمسيرته الرائعة.

هل يجب على ريال مدريد التخلي عن مودريتش لعيون أوديجارد؟

في مكان مودريتش، يظهر ذو الـ21 عامًا الذي انفجر في الليجا. في مكاتب الفالديبيباس ليس لديهم شك في أن أوديغارد هو الوريث الشرعي لمودريتش، الذي بالفعل مستعد للانضمام إلى الفريق والقتال من أجل مركز أساسي بضمانات كاملة.

ما لا يريدونه في النادي أن يحدث، هو استعادة مارتن ليصبح بديلاً للوكا ويعاني من تباطؤ في تطوره.

إذا طلب مدريد أوديغارد، سيعود اللاعب مسرورًا لأن حلمه هو أن ينجح مع ريال مدريد والآن هو جاهز للتحدي، لكن في النادي هم واضحون بشأن ذلك حيث قالوا أن اللاعب سيأتي فقط عندما يرحل الكرواتي، لتجنب تباطؤ مستوى النرويجي.

الاحتمال الآخر الذي أمام مودريتش هو الذهاب لنادي إنتر ميامي، الذي يديره ديفيد بيكهام الذي يغري اللاعب الكرواتي.

لوكا دخل في مداورات عديدة في الفترة الأخيرة ولم يلعب عدد من المباريات ولكن من الفالديبيباس يقولون أن لوكا، المحبوب جدًا من الجميع بسلوكه رائع، لم يشكو من هذا الوضع إلى زملائه.

في هذا السيناريو، يبدو أن عرض قادم من أمريكا الشمالية سيكون مغريًا. اتصل نادي إنتر ميامي ببيئة مودريتش في نوفمبر كما قاموا بالسؤال عن كافاني وخاميس رودريغيز.

ويتمتع النادي ببعض القوة المالية في الدوري الأمريكي، وهذه الأماكن ليس لها حد للرواتب، وهذا ما سمح للنادي الأمريكي باقتراح عرض جذاب أدى إلى تحسين الراتب الكرواتي في ريال مدريد.

ورفض لوكا هذا الاحتمال في ذلك الوقت، لكن هذا الصيف قد يكون الوضع مختلفًا، ومن الجدير بالذكر أن إهتمام نادي ميامي لا يزال كما هو. على أي حال، فإن مودريتش لديه الكلمة الأخيرة حول مستقبله وأيضًا مستقبل أوديغارد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق