الدوري الإسبانيالدوري الإنجليزيالدوري الإيطالياللاعبون والمدربونريال مدريدزين الدين زيدانسوق الانتقالاتكرة القدممانشستر يونايتديوفنتوس

لماذا لن يُوقع ريال مدريد مع بوجبا؟

بول بوجبا هو اللاعب الذي يسعى يائسا إلى نقطة التقاء لن تحدث، لأن لاعب خط الوسط لم يكن يحاول بكل الطرق الممكنة، بل كان يفكر في المال، وبعد أربع سنوات جعل اللاعب الفرنسي حلم اللعب مع ريال مدريد مستحيلا.

وارتبط اسم بول بوجبا بريال مدريد منذ صيف 2016 وحينها قرر الفرنسي مغادرة يوفنتوس، في ذلك الوقت لم يكن زين الدين زيدان ليمانع بالترحيب باللاعب في الفالديبيباس.

وذكرت صحيفة (ماركا) الإسبانية: “الـ 114 مليون يورو التي دفع ثمنها مانشستر يونايتد وراتب الـ 19 مليون يورو الذي دفعه للذهاب إلى أولد ترافورد جعل حلم اللاعب والمدرب يتلاشى”.

حينما عادت المفاوضات بين اللاعب وريال مدريد وكان زيدان العنصر الرئيسي في هذه المفاوضات، كان زيزو يعتقد بأن تواجد بوجبا ضروري لمشروعه وحتى في بعض الأحيان في الإدارة بدا أنهم مقتنعون بذلك.

لكن الحظ لم يحالف زيدان واللاعب، كانت المحادثات موجودة بين ريال مدريد ومينو رايولا لكن بسبب قيمة اللاعب إنهار كل شيء.

مرت أشهر وعلى الرغم من أن بوجبا كان واثقًا من القيام بنفس سيناريو هازارد، إلا أن الخيارات المتاحة لتحقيق حلمه، قد تقلصت إلى لا شيء.

المشكلة التي اكتشفها بوجبا بسرعة أن أولد ترافورد لم يكن المكان الذي يبحث عنه وأنه لا يزال يفتقر إلى شيء لتحقيق أحلامه. ومع ذلك، دفعه ولاؤه إلى مواصلة اللعب مع مانشستر يونايتد، محاولاً مساعدتهم على الفوز بالبطولات.

و نما الخلاف بين بوجبا وجوسيه مورينيو، مما أدى إلى تكهنات بخروج لاعب خط الوسط. وحتى عندما تمت إقالة البرتغالي في ديسمبر 2018، كانت رغبات اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا واضحة في الصيف الماضي عندما أشعل الحديث عن رحيله، وأنه من معجبي زيدان.

قدوم بوجبا يتعارض مع سياسة ريال مدريد

وعلى الرغم من أن بوجبا لا يزال في رأس زيدان لكنه يعرف بالفعل أنه أمر مستحيل، تحدث رايولا وخوسيه أنخيل سانشيز في مناسبات مختلفة في الأشهر الأخيرة، لكن ليس من أجل اللاعب الفرنسي بل من أجل الهدف الرئيسي هالاند.

ويعرف ريال مدريد أن بوجبا لم يغير رأيه وأن اللاعب الفرنسي يرغب في الحديث عن أجره، ولكن تم استبعاد انتقاله، فمع مرور الشهور، تضاءل اهتمام البلانكوس باللاعب وبدأت أهداف أخرى في الارتفاع نحو قمة قائمة رغباتهم.

ويواصل زيدان تقديره للمساهمة المحتملة للاعب خط الوسط وهو ما أخبره به في الشتاء بعد اللقاء الذي جمعهما في دبي، لكن داخل النادي الأبيض لا يفكرون في هذا الأمر نفسه والهدف هو كامافينجا، هناك أسماء أخرى تظهر في السوق مثل كانتي.

لكن ريال مدريد يفكر الآن في البيع أكثر من الشراء، وخاصة الابتعاد عن الرواتب المرتفعة، التي تعتبر باهظة الآن خاصة مع تغيير السياسة بسبب الفيروس.

التوقيع مع بوجبا سوف يتعارض مع خطط النادي للمضي قدماً والآن الآمال تتقلص أكثر وسط أزمة فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق