ريال مدريدالدوري الإسبانياللاعبون والمدربونزين الدين زيدانكرة القدم

أسينسيو .. أحد أسباب ابتسامة زيدان

زيدان يفكر في استخدام أسينسيو كرأس حربة

قد تكون هي واحدة من الأخبار الإيجابية القليلة التي مر بها مشجعو ريال مدريد في الشهرين الماضيين بعد توقف كرة القدم بسبب الوباء، الآن يشعر المدريديستا بالسعادة بعد رؤية ماركو أسينسيو يعود للتدريبات الجماعية.

وبحسب صحيفة “آس” الإسبانية، فإن ماركو أسينسيو تجاوز الإصابة بطريقة مثالية والآن تأتي الخطوة الأخيرة وهي ارتداء القميص من أجل القفز على العشب مرة أخرى، لقد فقد حاجز الخوف واستعاد نسق المنافسة.

وأضاف المصدر نفسه: “الآن سوف يواجه أسينسيو تحديًا كبيرًا لأن المنافسة ستكون صعبة ولكن لها ميزتان مهمتان وهي تقديم جودة عالية المستوى وكسب ثقة الإطار الفني”.

وما هو مؤكد من خلال هذه الأشهر التي قضاها ماركو في التعافي من إصابته أنه تعلم ما يعنيه أن تكون في فريق مثل ريال مدريد، صحيح أن أسينسيو عانق المجد رفقة النادي الأبيض.

لكن عندما يتعلق الأمر بالبقاء في أعلى القمة وعلى أعلى مستوى كان الأخير يعاني من نقص الخبرة بالإضافة إلى نقص معين في الطموح.

عندما توقف عن الشعور بأهمية كبيرة قام بتخفيض ذراعيه وتراجع أداؤه بشكل مثير للقلق لدرجة أنه اختفى عمليا من التواجد في التشكيلة الأساسية.

الآن ومع التغلب على الإصابة ومع امتلاكه للجوع يمكن أن يكون ماركو أسينسيو بمثابة الصفقة للفريق لما تبقى من الموسم.

مركز جديد ينتظر أسينسيو:

وذكرت نفس الصحيفة: “مع إصابة لوكا يوفيتش وعدم ثقة زيدان في ماريانو دياز كبديل للفرنسي كريم بنزيما، فإن زيدان يفكر في استخدام ماركو أسينسيو في مركز رأس الحربة في بعض المباريات”.

وأشارت إلى أن أرقام صاحب الـ 24 عاماً تثبت قدرته على تجسيد هذا الدور، حيث كان أسينسيو سادس أكبر هداف في الفريق في 2017 برصيد 10 أهداف، وفي العام التالي سجل 11 هدفاً وولم يتفوق عليه سوى الثنائي كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما.

وعلى الرغم من أن أسينسيو يُفضل التواجد في مركز الجناح الأيمن ويشعر بأنه أكثر راحة، لكن استخدامه كرأس حربة سيجعله أيضاً أكثر حرية، وهو مركز لعب فيه سابقاً مع منتخب إسبانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى