الدوري الإسبانيالدوري الفرنسيريال مدريد

كامافينجا وكاسيميرو.. حاضر ومستقبل ريال مدريد

فيما يجب أن يتطور كامافينجا للوصول لمستوى كاسيميرو؟

لم يحتج إدواردو كامافينجا، نجم وسط رين الفرنسي، للوصول إلى سن البلوغ لجذب أنظار كبار الأندية الأوروبية وخصوصاً ريال مدريد الذي يعد من أبرز الأندية المهتمة بالحصول على خدماته.

ويبدو جليًا أن مركزه سيكون المركز الذي احتله البرازيلي كارلوس كاسيميرو خلال آخر 5 سنوات مع ريال مدريد، لذلك حللت صحيفة “ماركا” الإسبانية، نقاط تشابههما وفيما يجب أن يتطور كامافينجا للوصول لمستوى راقص السامبا.

اللاعب الفرنسي سبق وأن شارك أمام خط الدفاع وأيضًا كشريك في الوسط الدفاعي إلا أنه من خلال تحليل مستوياته يبدو جليًا أن مركزه الأمثل هو مركز كاسيميرو.

في سن الـ 17، يُظهر كامافينجا قدرة رائعة على الانقضاض على الكرة سواء بأرقام العرقلات الناجحة أو حقيقة تفوق أرقامه على كاسيميرو هذا الموسم.

بالإضافة إلى ذلك، لاعبا الوسط يتشابهان كثيرًا في نسب التمريرات الدقيقة وقلة فقدان الكرة وكلها خصائص محورية في هذا المركز. ما يتفوق فيه البرازيلي بفارقٍ كبير هو القدرة على افتكاك الكرة والتأثير أثناء امتلاك الكرة.

فيما يجب أن يتطور كامافينجا قبل القدوم إلى ريال مدريد

وإن حللنا مستويات اللاعبين مع الكرة، نرى أن كامافينجا لاعب يُعطي الأمان سواء في التمريرات القصيرة أو الطويلة بنسب عالية في دقة التمريرات ومنخفضة في فقدان الكرة لكن عليه أن يتطور بالتحديد في أكثر جزئية تحوم فيها الشكوك حول كاسيميرو ألا وهي الرؤية للملعب في التمريرات.

ولرؤية هذا التأثير، سنستخدم معيارين: تقدم الكرة، وهو أي تصرف يُسهم في تقدم الكرة بمسافة 10 أمتار على الأقل سواء بالتمرير أو المراوغة بالكرة.. ثم يأتي المعيار الثاني وهو المساهمة في الأهداف المتوقعة، بمعنى تنظيم الاستحواذ على الكرة إلى أن تتحول في نهاية المطاف إلى فرصة وتُخرج هدفًا متوقعًا.

وفي هذه الجوانب، يتفوق كاسيميرو بفارقٍ كبير على الفرنسي، إلا أنه يجدر بنا أن نُذكر بأن بعض الفضل في ذلك التفوق يرجع إلى الفارق في القدر الذي يهاجم به ريال مدريد ورين بالإضافة إلى الفارق في العمر بين اللاعبين.

الأمر الواضح هو أن كامافينجا مميز في افتكاك الكرة لكن عليه التطور بالكرة. ويُمكن أن نستنتج حاجة اللاعب للعمل، إلا أنه يُظهر مستويات أكثر من إيجابية يستحق عليها مكانًا في الفريق الأول لريال مدريد خلف كاسيميرو.

وبالتالي فنحن أمام موهبة دفاعية تُجيد التمرير وليصل لكبار هذا المركز، عليه أن يتطور في قراءة الكرة والتأثير الهجومي لتمريراته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق