أتلتيكو مدريدالدوري الإسبانيالدوري الإنجليزيدوري أبطال أوروباكرة القدمليفربول

مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد تسببت بكارثة صحية

41 حالة وفاة بسبب مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد

أدى قرار السماح للمشجعين بحضور مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا خلال شهر مارس المنصرم، إلى 41 حالة وفاة إضافية، بسبب تفشي فيروس كورونا.

وواجه فريق يورجن كلوب النادي الإسباني في مباراة الإياب في أنفيلد في 11 مارس أمام حضور جماهيري بلغ حوالي 52 ألفًا مع حضور 3000 من أنصار الفريق الإسباني.

وكانت المباراة هي آخر مباراة رئيسية لكرة القدم لعبت في إنجلترا قبل الإغلاق بسبب كورونا.

وبحسب صحيفة (ديلي ميل)، فإن إحدى الجمعيات التي تحلل بيانات خدمة الصحة الوطنية البريطانية، قالت إن مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد “مرتبطة بـ41 حالة وفاة إضافية” في المستشفيات القريبة في غضون 25 و35 يومًا بعد تلك المواجهة.

وقدرت كلية إمبريال لندن وجامعة أكسفورد أن إسبانيا لديها حوالي 640 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا منذ الوقت الذي لُعبت فيه المباراة مقارنة بـ 100 ألف إصابة في بريطانيا.

وفي الشهر الماضي دعا أحد المسؤولين إلى إجراء تحقيق في سبب السماح بإقامة مباراة أتلتيكو مدريد وليفربول رغم المخاطر الصحية آنذاك. وقال ستيف روثيرام ،عمدة مدينة ليفربول، لهيئة الإذاعة البريطانية: “إذا أصيب الناس بفيروس كورونا كنتيجة مباشرة لحدث رياضي فهذا أمر فاضح”.

وأضاف: “هذا يحتاج إلى التحقيق لمعرفة ما إذا كانت بعض هذه الإصابات مرتبطة باختلاط جماهير ليفربول بأنصار أتلتيكو مدريد. كانت هناك مدن موبوءة بفيروس كورونا وكانت مدريد واحدة من تلك”.

ومن المتوقع فرض حظر أولي على المشجعين عندما تستأنف الرياضة في بريطانيا التي شهدت بالفعل أكثر من 36 ألف حالة وفاة خلال الوباء وهو أسوأ عدد في أوروبا وثاني أسوأ رقم بعد الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق