كرة القدم

تحليل كورتنا .. تعرف تكتيكيا علي بايرن ليفركوزن

ليفركوزن مع بيتر بوش في طريق العودة الي الأبطال فكيف قاد الفريق تكتيكيا ؟

في ديسمبر 2018، عين باير ليفركوزن مدرب أياكس وبوروسيا دورتموند السابق Peter Bosz مدربًا جديدًا لهم، خلفًا لـ Heiko Herrlich المفصول, Peter ساعد ليفركوزن على إنهاء المركز الرابع، وذلك شوط كبير من الشكل في نهاية الموسم الماضي، حيث فاز ليفركوزن بـ 16 نقطة من أصل 21 ممكنة, هذا الموسم، ليفركوزن في المركز الخامس في الدوري الألماني.

 

في هذا التحليل التكتيكي ، سنناقش تكتيكات بيتر بوش التي عملت لصالح ليفركوزن, سوف أقول ما يفعلونه بشكل جيد للغاية ولكن أيضًا ما يجب عليهم فعله من أجل الالتحاق بدوري أبطال أوروبا.

التنوع التكتيكي

 

ليفركوزن يمتلك ثلاث حلول تكتيكيه هذا الموسم الشكل الأبرز ورقيا ( 4-2-3-1 ) التي تتحول في الملعب الي ثلاث أشكال مختلفه حسب سير المباراة كـ 4-4-1-1 , 4-3-3 , 3-4-3 واحيانا تتحول الي 3-4-2-1, يعتبر الشكل الاكثر انتشارا للفريق علي رقعة الميدان هو 3-4-3 وهو الشكل الذي اظهر شراستهم في الضغط العالي والزيادة الهجومية.

 

هذا التنوع كثيرا ما يكون ملحوظ حيث يحب بوش أن يجعل لاعبيه معتاده علي اللعب في المواقف المختلفه حيث لعب بـ كريم بالعربي الجناح الأيمن كظهير أيمن مرتين هذا الموسم ولعب بـ كيفين فولاند وسط ميدان ليفركوزن كجناح أيسر مرة ومهاجم ثاني مرة.

 

أبسط مثال علي هذا التنوع هو اللاعب الشاب كاي هافيرتز الذي خطف الأضواء هذا الموسم وكان هذا بسبب تنوع اللاعب واتقانه اللعب في جميع الأماكن التي طلبت منه فقد شغل مركز الـ Box To Box  كذلك لعب كـ False9 ولعب كجناح أيمن ولعب كمهاجم صريح.

بناء اللعب

 

تعدد الخطط في فريق ليفركوزن لا يعني بالمرة انهم ليس لديهم مبادئ بناء اللعب لا فليفركوزن يعتمد في لعبه علي امتلاك الكرة فهم في المرتبة الثالثة من حيث الاستحواز علي الكرة حيث بلغت نسبة متوسط استحواذهم نحو 60%, ويرجع ذلك في الغالب الي بنائهم اللعب من الخلف , خطة بناء اللعب الاكثر شمولية تعتمد علي اقتراب الجناح من الظهير من أجل خلق زيادة عدديه واستخلاص الكرة من الخصم وهذا ما يقوم به بوسز.

 

هنا يأتي دور هافيرتز الذي يسقط من اجل تشكيل ثنائية مع الظهير لخلق زيادة عدديه.

في معظم الأحيان تكون كرة ليفركوزن بها شكل من البطئ وتشكيل تمريرات كثيرة تصل الي متوسط 618 تمريرة في المباراة لكن معظمها في الخلف أي أنه استحواذ سلبي علي الكرة دون خطورة تذكر.

 

كما أن ليفركوزن في بناء اللعب من الخلف فهو يغامر كثيرا حيث يتأخر الفريق في بناء اللعب وتصبح الكره في منطقته لفترة طويلة مما يسمح للخصم باتباع خاصية الضغط العالي عليه مما يشكل خطورة كبيرة عليهم.

لكن اذا تم كسر هذا الضغط فان الفريق يشكل خطورة كبيرة حيث قام الفريق بسحب معظم عناصر الفريق الخصم في مناطقه مما يشكل أريحيه كبيرة لمهاجميه في التوغل الي منطقة الخصم وصانعي الألعاب في لعب Key Passes  في كثير من الاوقات تنتهي بهدف.

من أفضل الأشكال التي يتبعها ليفركوزن ولعهم بطريقة يوهان كرويف والمدرسة الهولنديه في بناء مثلثات تمرير واللعب علي الهجوم الشامل حيث نجد هنا الكرة تذهب الي الظهير من ثم يبدأ الفريق في تشكيل مثلثات قريبة من بعضها لبناء لعب وخلق زوايا تمرير من أجل بناء لعب وفي الصورة الاخري نجد هافيرتز يخلق زاوية للتمرير من ظهر الشخص الملازم له من ثم الانقضاض لعمق الملعب لبناء هجمة منظمة علي طريقة ليفركوزن.

ليفركوزن في الثلث الاخير

 

ليفركوزن من الاساس يأخذون الوقت الكبير في بناء الكرة من الخلف هم بالضرورة غير ملتزمين بالـ High Pressure في الثلث الدفاعي للخصم فمثلا خريطة الفريق أمام أوجسبورج مثال بسيط لهذا الكلام حيث قضي الفريق فقط 14% من وقت المباراة في الثلث الأخير لكنهم سجلوا ثلاث أهداف.

 

في الواقع ليفركوزن يتسمون بأنهم ايجابيين علي مرمي الخصم عندما تتاح لهم الفرصة في التسجيل يستغلوها أفضل استغلال ويشكلوا سرعة كبيرة في التحولات من الدفاع للهجوم لذلك يشكلوا خطورة كبيرة مع خلق مثلثات التمرير لزيادة المساحات مع وجود لاعب حر يشكل نقطة التحول وغالبا ما يكون ذلك الشخص هو هافيرتز.

يتم استعمال كيفين فولاند للسقوط الي عمق الملعب ليجذب معه لاعب او لاعبين يجعلهم خارج التغطية بالتالي هناك لاعب حر في ليفركوزن بدون رقابة يتوغل في عمق منطقة الخصم وبكرة طولية تخترق دفاع الخصم يجد نفسه في حالة انفراد صريح يضعها في المرمي.

  • Out Of Possession

بيتر بوش من المدارس الهولندية التي تتمتع بالكرة الجميلة الشاملة بالتالي يريد ليفركوزن دائما في حالة شراسة في الضغط خاصة عند افتقاد الكرة مع وضع عدد محدد من الثواني تتم فيه اليه الضغط من أجل استعادة الكرة من جديد لانه دائما ما يريد أن يكون هو الشخص المستحوذ علي المباراة وألا يعطي الخصم الكرة الا وقت محدد قليل ويتبع مبدأ ” خير وسيلة للدفاع هي الهجوم ” حيث يقول ” مادامت الكرة مع فريقي فكيف أخاف علي حارس فريقي ؟ “.

 

لكن يشكل أمر تعليمات بوش بالضغط العالي علي دفاع الخصم وجهين الوجه الأول هو خلق حالة اختناق في مناطق الخصم بالتالي اجبارهم علي لعب كرة طولية بدون عنوان بنسبة 50% علي الأرجح سوف يحصل علي الكرة فريقه ولن تشكل خطورة أو أن هذا الضغط يتقبله كسر من الخصم في خطوطه الأولي بالتالي يصبح الوصول الي وسط ملعب ليفركوزن سهل وعملية الاختراق واردة فبالتالي يصبح الأمر معقد.

 

لكن أبرز ما يميز ليفركوزن أن الفريق يلعب ككتلة واحدة وهنا تكمن شراسة الفريق خاصة في عملية التحول من الدفاع الي الهجوم التي يصعب ايقافها خاصة مع تكوين زوايا تمرير كبيرة في الملعب حيث أن من يمتلك الكرة يجد أمامه خيارات كثيرة للتمرير.

اللاعبين الرئيسيين

 

عندما تشاهد ليفركوزن يتسلل اليك ثلاث اسماء ألا وهما ( هافيرتز , كيفين فولاند , أرانجيز ) هما أساس طرق لعب بايرن ليفركوزن , بناء اللعب في ليفركوزن يجعل مهاجمي الفريق لا يلمسون الكرة أو يشاركوا في بناء الهجمة الا بشكل بسيط جدا , فولاند وهافيرتز يشكلان في اوقات كثيرة محوران أما بيلي وديابي يقومان في الركض لمنطقة عمليات الخصم واثناء ذلك يقوم فولاند بسحب قلوب دفاع الخصم معه من أجل فتح مساحات لبيلي أو ديابي لتشكيل خطورة علي الخصم.

من ناحية اخري تساعد حركة ارانجيز بيتر بوش لتغيير الخطة اثناء سير المباراة الي 3-4-3 حيث يأتي أران من العمق ليشكل وضع الـ Diamond هذا الأمر يساعد علي رفع مستوي اللعب وتسمح في حرية حركة الجناحين بعد سحب عناصر الخصم من اجل تشكيل خطورة.

استنتاج

 

علي الرغم من البطئ الذي يصاحب ليفركوزن في بناء الهجمة لكن عند تنفيذها بدقه فان الفريق يصبح ممتع بها خاصة في التحول من الدفاع الي الهجوم في وقت قياسي , سوف يفقد ليفركوزن بعد هذا الموسم الكثير من لاعبيه لكن سوف يكون من الممتع أن نشاهد كيف سيتعامل الفريق مع هذا الامر الموسم المقبل وهل سوف يتأثر أم يشكل فريق صلب جديد ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى