مانشستر يونايتدالدوري الإنجليزيكرة القدم

لاعب مانشستر يونايتد مرشح لجائزة الشخصية الأكثر تأثيرا هذا العام!

 

‏بعد عمله التطوعي الكبير وحملة التبرعات التي نظمها للأطفال و لمن يواجه ڤايروس كورونا، فماركوس راشفورد المرشح الابرز للفوز بجائزة شخصية العام من بي بي سي، كما انه مُرشح للحصول على لقب (السير) من الملكة العام المقبل.

 

فشدد اللاعب ماركوس راشفورد الإنجليزي علي دور الحكومة البريطانية في مساعدة المواطنين ذوي الدخل الضعيف من خلال تقديم الوجبات المجانية التي كانت تقدم في المدارس الأكثر فقرا، كنوع من انواع المساهمات في تلك الآونة وذلك الوقت الصعب الذي يمر به العالم، في عصر جائحة الكورونا

 

وكان راشفورد الذي نشأ في ظروف صعبة، ناشد الحكومة الاثنين بأن تواصل خلال فترة العطلة الصيفية، تقديم هذه الوجبات التي يستفيد منها نحو 1,3 مليون طفل في عموم إنجلترا.

 

وتراجعت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الثلاثاء عن خطتها الأساسية، بعدما أثارت القضية جدلاً واسعاً في البلاد، دخل على خطه سياسيون في حزب المحافظين الذي يتزعمه رئيس الحكومة، مطالبين إياه بالإبقاء على تقديم الوجبات.

 

وقال متحدث باسم جونسون اليوم الثلاثاء”بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، يتفهم رئيس الوزراء بشكل كامل بأن الأطفال والأهل يواجهون وضعاً غير مسبوق على الإطلاق خلال فصل الصيف”.

 

وتابع “لذلك، سنوفر صندوقاً غذائياً للصيف في ظل كوفيد 19. هذا سيوفر قسائم غذائية تغطي فترة العطلة الصيفية الممتدة 6 أسابيع”.

 

وسارع راشفورد (22 عاماً) للرد على ذلك عبر حسابه على تويتر، إذ كتب :”لا أعرف ماذا أقول.. فقط انظروا لما يمكننا القيام به متى تعاونّا”.

 

وكان المهاجم الدولي الإنجليزي وجه رسالة مؤثرة إلى المسؤولين البريطانيين الاثنين، دعاهم فيها إلى حماية جميع الأطفال المستضعفين في جميع أنحاء إنجلترا.

 

ونشر الثلاثاء راشفورد أيضاً مقالاً في صحيفة “ذا تايمز”، أكد فيه أنه “قبل عشرة أعوام، كنت واحداً من هؤلاء الأطفال الذين يستفيدون من المساعدة الغذائية، أعرف ما يعنيه الجوع”.

بيان راشفورد

 

وكان راشفورد الذي ساعد في جمع حوالى 20 مليون جنيه إسترليني (25 مليون دولار) لمؤسسة “فيرشير” الخيرية التي تحارب الجوع وهدر الطعام، واستفاد خلال طفولته من هذه الوجبات المجانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى