ريال مدريدالدوري الإسبانيكرة القدم

حارس ريال مدريد على أعتاب موسم تاريخي

كانيزاريس، كاسياس وبويو قريباً في المرآة الخلفية لتيبو كورتوا

عندما دَفع كيلور نافاس، محبوب السوسيوس في مدريد، إلى الرحيل في بداية الموسم، هوجم تيبو كورتوا وتم إلقاء اللوم عليه على هذا الأساس. حارس جينك السابق، الذي انتُقِد بحقٍّ أحياناً، استغرق بعض الوقت لإيجاد مكانه في حراسة عرين ريال مدريد. ولكن منذ عدّة أشهر، لم يعد يسمع أي انتقاد.

على العكس، يكيل السوسيوس وحتى وسائل الإعلام الإسبانية – التي يمكن أن تكون قاسية للغاية –، المديح لأدائه: علّقت الماركا بقولها: “إنه جدير بالثقة” فيما الآس ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك: “كورتوا بلا شك أفضل حارس في الموسم في الليجا”.

الشتائم أفسحت إذن المجال للثناء وتيبو كورتوا يتواجد حالياً على أُسس أحد أفضل المواسم في مسيرته ومن شأنه أن يسجل بالفعل اسمه في مرتبة عالية للغاية في التسلسل الهرمي لأفضل حُرّاس المرمى في تاريخ البيت الأبيض.

يوم الجمعة، بالحفاظ، مرة أخرى، على شباك نظيفة ضد ألافيس (2/0)، وذلك بالقيام ببعض التصديات من الطراز الرفيع، “الأخطبوط” سجلّ خامس كلين شيت على التوالي. آخر من هزمه في الدوري كان ميكيل ميرينو، متوسط ميدان ريال سوسيداد، يوم 21 يونيو! وجب القول بأنه زمن طويل.

سلسلة قياسية في انتظار كورتوا ضد غرناطة:

إذا ما حافظ كورتوا على نظافة شباكه يوم الإثنين ضد غرناطة، سيستمر في سلسلة من 6 كلين شيت، ما لم يحدث في الليجا منذ 2007ء08. والأفضل من ذلك: قد يحطم الرقم القياسي لعدد المباريات المتتالية بشباك نظيفة بالقميص المدريدي للأسطورة سانتياجو كانيزاريس (7 في موسم 1997/98).

مع غرناطة، فياريال وليجانيس لإكمال الموسم، كورتوا قد يسقط هذا الرقم القياسي. أثرٌ آخر بإمكان البلجيكي محوه بدأً من الإثنين: أثر فرانشيسكو بويو الذي يعود إلى موسم 1987/88، حيث سجل 18 كلين شيت في الموسم. رقمٌ عادله كورتوا يوم الجمعة وبإمكانه تجاوزه يوم الإثنين إذا لم يستقبل هدفاً.

وكما لو أن استهدافه للأرقام القياسية لكل من كانيزاريس وبويو لا يرضيه، لدى كورتوا أيضاً فرصة لتسجيل اسمه إلى جانب أيقونة النادي إيكر كاسياس بالفوز بجائزة زامورا لأفضل حارس في الليجا. صانع أمجاد الريال سابقا فاز بها في موسم 2007/08 ومنذ ذلك الحين، لم يفز بها أي حارس للبيت الأبيض.

ولا ندري كيف يمكن أن تفلت هذه الجائزة من الحارس البلجيكي الذي تصدى لآخر 17 تسديدة على مرماه ولا يستقبل أي هدف في 56،3% من مبارياته في الدوري، وذلك بكونه في قلب أفضل دفاعٍ في البلد.

يقرّ زيدان: “لديه تأثير ضخم في سباق اللقب. ما يقوم به في كل لقاء أمرٌ ببساطة مُذهل”. أرقامٌ مُدوِّخة ولكنها تُثبت بالفعل أن تيبو كورتوا هو اليوم أفضل حارس في الليجا وربما (بلا شك) في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى