بايرن ميونخباريس سان جيرمانبرشلونةتشيلسيتقارير خاصةتوتنهام هوتسبيردوري أبطال أوروباكرة القدمليونمانشستر سيتيمنوعات كروية

مشوار بايرن ميونيخ للوصول للنهائي.. هل يستحق اللقب؟

طريق بايرن ميونيخ إلى نهائي دوري أبطال أوروبا

تتجه أنظار عشاق كرة القدم من شتّى الأنحاء مساء اليوم صَوب مدينة لشبونة وتحديدًا إلى ملعب دا لوز أو ملعب النور كما يُسمى والذي سيستضيف مباراة باريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ في نهائي البطولة الأعرق دوري أبطال أوروبا في نسختها الخامسة والستون بجميع المُسميات والثامنة والعشرون بالمُسمى الحالي.

بالرغم من الشكل الذي ظهر به العملاق البافاري مع المدرب نيكو كوفاتش مطلع الموسم والذي لم يُوحي مُطلقًا بأي شيءٍ إيجابي، إلا أن الفريق بقيادة الألماني هانس ديتر فليك قد تغير تمامًا في كل شيء وأعاد الآمال لمُشجعيه في موسمٍ إستثنائي، فكيف وصل بايرن ميونيخ إلى المشهد الختامي من هذه المُسابقة -بجميع مُسمياتها- للمرة الحادية عشر في تاريخه؟

تواجد البايرن في المجموعة الثانية والتي كانت تضُم توتنهام هوتسبير، أوليمبياكوس والنجم الأحمر وإستطاع النادي البافاري تصدّرها وبالعلامة الكاملة أيضًا من 6 إنتصارات، حيث لم يتعادل أو يُهزم قط في دور المجموعات.

إستهل الفريق مشواره بالفوز على النجم الأحمر بثلاثيةٍ نظيفة ومن ثَم إكتساح النادي اللندي في عُقر داره بواقع سبعة أهدافٍ مقابل هدفين، في مباراةٍ شهدت تألق الألماني سيرجي جنابري بتسجيله لأربعة أهداف، هذا وخرج بايرن بعدها بإنتصارٍ شاقٍّ للغاية من ميدان أوليمبياكوس بثلاثة أهدافٍ مقابل هدفين، قبل أن يتغلب عليه مجددًا بثنائيةٍ دون رد.

واصل النادي الألماني زحفه وإكتسح مُضيفه النجم الأحمر بسداسيةٍ نظيفة، ليعود ويتغلب من جديدٍ على توتنهام وهذه المرة بثلاثة أهدافٍ مُقابل هدف وليُسدل الستار بذلك على دور المجموعات.

أسفرت قرعة الدور ثمن النهائي عن مواجهة بايرن ميونيخ لتشيلسي، مواجهةٌ وإن بدت صعبةً على الطرفين في بادئ الأمر، إلا أنها لم تكُن كذلك مُطلقًا بالنسبة للعملاق البافاري، حيث إستطاع الفوز ذهابًا وإيابًا على النادي اللندني، ذهابًا في الستامفورد بريدج بثلاثيةٍ نظيفة وإيابًا في الأليانز أرينا بأربعة أهدافٍ مقابل هدف.

تغير نظام المُسابقة بعد دور الـ16، حيث وعلى غير العادة أُقيم الدور ربع النهائي من مباراةٍ واحدة وكذلك نصف النهائي، الأمر الذي يُرجح كفة أي فريقٍ على الآخر دون الإكتراث لأي شيء.

أُقيم الدَّوران في العاصمة البرتغالية لشبونة، واجه بايرن ميونيخ برشلونة في دور الثمانية وإستطاع العملاق البافاري الفوز بثمانية أهدافٍ مقابل هدفين، مباراةٌ وإن كان متوقعًا قبل بدايتها فوز النادي الألماني، إلا أنه لم يكُن متوقعًا تمامًا هذه النتيجة، ستبقى هذه المباراة عالقةً في أذهان الجميع ولن تُنسى رُبما، أو من المُؤكد ذلك.

واجه البايرن في الدور نصف النهائي أولمبيك ليون الذي فجّر مفاجأةً من العيار الثقيل بإقصائه لمانشستر سيتي من دور الثمانية بثلاثة أهدافٍ مقابل هدف، شهدت الربع ساعة الأولى من مُجريات المباراة تفوقًا كاملًا للنادي الفرنسي، لكنه لم يستطِع ترجمة الفُرص التي أُتيحت له إلى أهداف، ليُعاقبهم النادي البافاري بعدها بهدفين من سيرجي جنابري وهدفٍ من البولندي روبرت ليفاندوفسكي ولتنتهي المباراة بثلاثيةٍ نظيفة لأبناء فليك.

10 مباريات، 10 إنتصارات وأداءٌ أكثر من رائع للعملاق البافاري، لكن إن جئنا لمسألة من يستحق أن يظفر باللقب، باريس سان جيرمان أم بايرن ميونيخ، فيصعُب جدًّا تحديد ذلك، الأمور متكافئةً للغاية، هو النهائي الأكثر تكافئًا تقريبًا منذ مواسم طويلة، وعلى وجه العموم، النسخة الحالية هي النسخة الأكثر إنصافًا منذ مواسم أيضًا، فلننتظِر إذًا ولنرى لمن ستكون الغلبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى