ليونيل ميسيالدوري الإسبانياللاعبون والمدربونبرشلونةسوق الانتقالاتكرة القدم

عاجل و رسمياً..ليونيل ميسي يعلن بقاءه في برشلونة

المقابلة الكاملة لليونيل ميسي الذي أعلن فيها بقاءه في برشلونة

خرج ليونيل ميسي أخيراً عن صمته، و علق علي الأحداث منذ بعد لقاء بايرن ميونخ حتي يومنا هذا، و فيما يلي نستعرض تصريحاته و الأسألة التي تم طرحها عليه في لقاء خاص بموقع جول.

ما الذي دفعك للانتظار كل هذا الوقت قبل كسر الصمت والحديث للجميع؟

– لأن الخسارة في لشبونة كانت صعبة جدًا بالنسبة لي، كنا نعلم أنّ بايرن ميونخ فريق صعب ولكن لم أكن أتصور أن تكون النتيجة بهذا الشكل فهذا يعطي صورة سيئة للفريق و لمدينة برشلونة.

لم أكن قادرًا على الخروج والحديث، و انتظرت مرور الوقت ليتسنى لي الخروج و توضيح الأمر، لقد منحنا صورة سيئة للفريق.

لماذا أخبرت إدارة برشلونة رغبتك الرحيل؟

– أخبرت النادي و الرئيس ذلك منذ فترة طويلة، و طول العام كنا نتحدث عن ذلك، ورأيت أنّه من الضروري أن أتنحى جانبًا لأن الفريق بحاجة إلى لاعبين صغار السن وجدد، ظننت أن فترتي في برشلونة انتهت، شعرت بالحزن الشديد لأنني طالما تمنيت الاعتزال هنا.

لقد كان عامًا صعبًا، عانيت في التدريبات والمباريات وغرفة الملابس، كل شيء صار أصعب بالنسبة لي وحان الوقت للبحث عن طموحات جديدة.

الأمر لم يحدث بسبب الخسارة من بايرن ميونخ، فأنا أفكر في الأمر منذ فترة طويلة، وأخبرت الرئيس الذي أكد لي في كل مناسبة أنني قادر على الرحيل في نهاية الموسم إن أردت، وفي النهاية لم يلتزم بوعده معي.

– هل شعرت أنك وحيد؟

لا، لم أشعر بذلك، فهناك العديد وقفوا بجواري، وكان هذا يكفيني ويجعلني أكثرة قوة، ولكني تضررت كثيرًا من أفراد آخرين، سواء صحفيين أو غير ذلك الذين شككوا في انتمائي لبرشلونة و قالوا عني أشياء لا أستحقها، هذه الأزمة جعلتني أرى الجميع بصورة حقيقية.

عالم كرة القدم صعب للغاية، هناك العديد من المدعين، وهذه الأزمة جعلتني أعرف من صديقي ومن يدعي، لقد غضبت كثيرًا حينما رأيت البعض يشكك في حبي لبرشلونة، لا يهم إن بقيت أو رحلت لأن حبي لبرشلونة لن يتغير أبدًا.

– البعض تحدث عن العديد من العوامل التي دفعتك لطلب الرحيل مثل الأموال أو أصدقائك، ما هو أكثر شيء قيل عنك ضايقك بعد 20 عامًا من الدفاع عن ألوان برشلونة؟

كل ذلك، الحديث عن أصدقائي أو الأموال وغيرها من الأموال التي جرحتني، دائمًا أضع مصلحة النادي قبل أي شيء وكان لدي الفرصة للرحيل في أكثر من مناسبة، الأموال؟ كل عام كنت قادرًا على المغادرة والحصول على راتب أعلى في مكان آخر ودائمًا أرفض لأن برشلونة بيتي.

اتخاذ قرار بأن هناك مكانًا أفضل من برشلونة أمر صعب للغاية، ولكني شعرت بالحاجة إلى تغيير الأهداف، فليس من السهل المغادرة بعد 20 عامًا، حياتي وعائلتي في برشلونة ولذلك أشركتهم في اتخاذ القرار، كان أمرًا صعبًا ولم يكن نتيجة هزيمة بايرن بل لعدة أسباب.

قلت دائمًا إنني أرغب في الاعتزال هنا والبقاء في برشلونة، وأنني أود مشروعًا ناجحًا للفوز بالألقاب وزيادة أسطورية النادي، والحقيقة أنّه لا يوجد مشروع ولا أي شيء منذ فترة طويلة، إنهم فقط يحاولون سد الثغرات بصورة لحظية. أنا دائمًا أفكر في صالح عائلتي والفريق.

– ما هو رد فعل عائلتك حينما أخبرتهم برغبتك الرحيل عن برشلونة؟

لقد كانت دراما قاسية، عائلتي بدأت بالبكاء، وأطفالي لا يرغبون في الرحيل عن المدينة أو تغيير المدرسة. لكنني فكرت وقتها في المستقبل ورغبته في المنافسة على أعلى مستوى والفوز بالألقاب والمنافسة في دوري أبطال أوروبا، قد تفوز أو تخسر لأن الأمر صعب، لكن يجب دائمًا أن تنافس.

كما قلت، توقعت أنني حر في قراري بالبقاء أو الرحيل لأن الرئيس أكد لي أنني صاحب القرار بنهاية الموسم، ولكن الآن غيروا الحقائق وقالوا لي إن الشرط انتهى يوم 10 يونيو ولم أكن أستطيع إعلان رحيلي في هذا التوقيت لأننا كنا في منتصف المنافسة على الليجا ولدينا مباريات دوري أبطال أوروبا، والموسم تعطل تمامًا بسبب هذا الوباء اللعين.

ولهذا السبب، أنا مستمر في برشلونة، لأن الرئيس أخبرني أنه الحل للرحيل هو دفع 700 مليون يورو وهذا أمر مستحيل، وهناك حل آخر هو اللجوء إلى المحكمة ولكنني لن أذهب أبدًا إلى المحكمة ضد برشلونة، لأنه الفريق الذي أحب و الذي منحني كل شيء منذ قدومي، فهو فريق حياتي.

برشلونة أعطاني كل شيء وأنا منحته كل شيء، ولم أفكر للحظة قبل رفض فكرة الذهاب إلى المحكمة ضد النادي.

– هل هذا هو أكثر شيء أزعجك؟ أن يعتقد البعض أنك ترغب في إلحاق الضرر ببرشلونة؟ لقد دافعت عن ألوان النادي لسنوات، فهل التشكك في ولائك كان سبب الإزعاج؟

شعرت بالاستياء بسبب العديد من الأمور التي نُشرت عني، وبالأخص كل الأخبار الكاذبة وبالتحديد هؤلاء الذي اعتقدوا أنني سوف أذهب إلى المحكمة ضد برشلونة لتحقيق مكاسب شخصية، لا يمكن أبدًا أن أفعل ذلك، أكرر، حينما طلبت الرحيل كنت أعرف تمامًا أنّ هذا حقي وفقًا لما ينصه العقد، وفكرت في الرحيل لأنني رغبت في قضاء أيامي الأخيرة في كرة القدم في سعادة ولم أجد هذه السعادة في برشلونة.

هذا أمر هام للغاية، فأنا شخص يتطلع للانتصار دائمًا وألعب في فريق يقاتل باستمرار، ولكن في السنوات الأخيرة لم نمتلك القدرة على المنافسة في أوروبا. أنا مستمر في برشلونة ولكن هناك العديد من الأمور التي بحاجة إلى التغيير، أليس كذلك؟ أمور على المستوى الرياضي يجب أن تتحسن.

سوف أبقى في برشلونة، ولن يتغير مردودي مهما حدث وسوف أقاتل حتى النهاية، فأنا دائمًا أرغب في الفوز والمنافسة، ولا أحب خسارة أي شيء، و أريد الخير لفريقي و لغرفة الملابس.

قلت من قبل إننا لا نمنح للجمهور ما يريده وهو الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، الآن صراحة لا أعرف ما الذي قد يحدث، فهناك مدرب جديد بأفكار جديدة.

هذا أمر جيد، ولكن يجب علينا أن نرى رد فعل الفريق في الميدان، وهل سيكون هناك العناصر القادرة على المنافسة في المستوى الأعلى، ما أقوله هو أنني باق وسوف أقدم كل ما لدي لأجل برشلونة.

– ما هو أول رد فعل لك حينما سمعت عن من يقول إنك تفكر فقط في نفسك وليس برشلونة؟ هل شعرت بالغضب؟

شعرت بالألم للتشكيك في التزامي وامتناني للنادي.

أحب برشلونة، و لن أجد أي مكان أفضل منه في العالم، ولكنني فكرت فقط في إيجاد تحديات جديدة و أهداف جديدة، و من الغد سوف أعود مرة أخرى لأنني امتلك كل ما احتاجه في برشلونة.

ابنائي وعائلتي عاشوا هنا، و لم يكن هناك أي خطأ في طلبي الرحيل، احتجت ذلك والنادي احتاج لذلك و كان الأمر مفيدًا للجميع.

– العائلة هي شيء هام للغاية، والدك وزوجتك وأطفالك عاشوا فترة صعبة، ما الذي سألوك عنه؟ وهل تابعوا الأخبار وما الذي قالوه لك؟

هذا الوقت كان صعبًا على الجميع، لقد كنت واضحًا في التعبير عن مشاعري و رغبتي، و زوجتي ساندتني رغم كل الآلام التي شعرت بها.

– ولكن ماتيو هو أهم شخص في العائلة..

ماتيو لا يزال صغيرًا و هو لا يعرف ما الذي يحدث، ولكن تياجو استوعب الأمر فهو أكبر، وتابع الأخبار في التلفاز، لم أكن أود أن يعرف أنه مجبر على المغادرة والذهاب لمدرسة جديدة وأصدقاء جدد ولذلك بكى بحرقة حينما علم و رفض الرحيل و كان ذلك مفهومًا بالنسبة لي، لقد كان قرارًا صعبًا.

– هل هناك أي رسالة إيجابية لجمهور برشلونة؟

كالعادة سوف أقجم كل ما لدي وأقاتل لأجل الفريق وتحقيق أهدافنا، لقد مررت بفترة عصيبة ولكن سأكون منافقًا لو قارنت ذلك بما حدث لهؤلاء الذين عانوا من فيروس كورونا وخسروا أحبائهم، آمل أن أقدم كل ما لدي ونحقق الانتصارات لأجل كل ضحايا كورونا وأتمنى أن نتجاوز هذه المحنة ونعود لحياتنا الطبيعية.

– بالنسبة للبروفاكس الذي أرسلته، البعض رأى أنّه كان قرارًا غير صائب طلب الرحيل بهذه الطريقة، لماذا قررت الرحيل عن طريق البروفاكس؟

“لقد كان فقط لجعل الأمر رسميًا، طوال العام أخبرت الرئيس رغبتي في الرحيل للبحث عن تغيير جديد في حياتي، وفي كل مرة كان يرد عليّ بأنّنا سوف نتحدث بنهاية الموسم، ولكن لم يحدث أي شيء و لذلك قررت الحل الرسمي و أردت الرحيل وعدم الاستمرار لعام إضافي لأنه كان عامًا اختياريًا كما عرفت.

لم أرغب في التسبب في أي أزمة أو الخوض في حرب ضد النادي، لكن البروفاكس كان لتحويل قراري إلى صيغة رسمية.

– ولو لم ترسل البروفاكس لربما تجاهل الجميع الأمر، أليس كذلك؟

“بالطبع، سيبدوا الأمر و كأنّه لم يكن، امتلك عامًا إضافيًا في عقدي ولم أرغب في البقاء هذا العام.

ما قالوه لي أنني لم أخبرهم بطلبي قبل 10 يونيو، و لكن كيف لي أن أطلب الرحيل رسميًا و نحن في منتصف المنافسات.

و بعيدًا عن ذلك، الرئيس أخبرني باستمرار أنّه بمجرد انتهاء الموسم يحق لي الرحيل دون أن يحدد تاريخًا و لذلك انتظرت حتى انتهاء الموسم و بعثت بطلب المغادرة، لم أود أبدًا الدخول في اي حرب لأنني لا أرغب في توريط النادي في هذه الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى