منوعات كرويةتقارير خاصةكرة القدم

الحالمون في عالم المستديرة

التكتيك علم معقد، عشوائي يتخلله بعض النظام. الكل له خيال يسبح فيه، من يعيش يوم بيوم، يتلون حسب المجريات وعقله مستوعب للحدث حيث أن كل يوم له طوارئه، وآخر يعمل على ترسيخ مبدأ ما، يضمن له صلاحية الحياة لزمن طويل، يتبعه من بعده الأجيال. كل الأساليب تتطلب نوعيات خاصه بها، لكن ليست كل الكوادر قادر على توفير هذه الجودة المطلوبة. بعض المدربين يضطرون للذهاب الي الخيار الثاني، التأقلم. يظل كل مدرب لديه مبدأه، لكن ليضمن لنفسه عمرا طويلا يحاول أن يخلق شيئا جديدا، ثورة تطبخ على نار هادئة، ربما تجعله يتنازل عن بعض المطالب من أجل تحقيق شئ فريد.

الأمر أشبه بخلية النحل، المنظومة مقسمه لأفراد، كل فرد له دور يجب أن يؤديه على أكمل وجه لأن كل فرد متوقف عليه بعض العمل. كمدير التعاقدات في تلبية مطالب المدرب وجلب أهدافه المرجوة، المدرب ووضع اللاعبين في وضع مريح لهم من ناحية اختيار الرسم والأسلوب المناسب لهم ولإمكاناتهم، وضع المسارات التي تؤدي للوصول لمرمى الخصم بسرعه وبطرق سهلة من شأنها تخلق الفرص التي يأتي منها الأهداف، بينما اللاعب هو مسخر لتلك الرسومات والأفكار بطريقته الخاصه.

الخطط ما هي إلا مجرد أرقام، المهم هو خلق حاله من التوازن، تجعل الميدان أرضا خصبة لتنفيذ الأفكار، كل لاعب في مركز يسمح له بتسخير قدراته ليعطي كامل تركيزه. عليك أن ترى ان كان مثلا يصلح للمطاردة البدنية اللصيقه ام يفضل تدريبه على الوعي اللازم لمساحه ما في دفاع المنطقه. كمدرب أنت مطالب بتوفير حاله من القوة النفسية التي تسعف لاعبك للانصات بتركيز شديد، لا يتخلل تركيزه مشكلة ما تخص حياته الشخصية أو راتب عالق لمدة أشهر، وظيفته تكمن صعوبتها في هذا الحيز، وقتها دوره لا ينحصر في كونه مدرب بل لابد أن يصبح صديق أو أخ ينشر الثقه بينه وبين لاعبيه ليثقوا به على الجانب المعنوي، يكون درعا لهم في الأوقات الحالكه قبل لحظات الفرح.

في التدريب أنت تحاول تخلق حاله من الميكانزمات التي تجعل لاعبيك أكثر مرونة، مثلا كيفية استقبال الكرة في وضعية جسد ملائمه لترويض الكرة بنجاح لتمتص الضغط القادم عليك سواء فرديا أو ككتلة تهاجم فريقك في منطقه ما، مجرد استلام مميز يجعلك في موضع قوي في الحفاظ على توازن الفريق في بداية الهجمه وخصوصا عملية البناء. مثلا كيفية تضييق الملعب في الحالة الدفاعية لغلق مسارات التمرير، خنق الخصم وتوجيهه لمنطقه معينه حيث تكون إحدى نقاط قوتك، حينها يتم تنفيذ إحدى المراحل الخمسة التي قسمها فان خال وهي التحول من الدفاع للهجوم. أما في الحالة الهجومية فتحتاج إلى توسيع الملعب أقصى ما يمكن ليبتعد كل فرد عن الآخر موفرا زوايا تمرير عديدة مع تكوين مثلثات في جوانب الملعب لتحقيق التفوق العددي.

من الشروط التي يجب أن يراعيها المدرب هي المساحه. أن يعطي الوقت والحرية للاعب كي يبرز فنونه بغض النظر عن مركزه، فنوعيات اللاعبين مختلفه، بعضها يعتبر كالدمية التي تحركها يمينا ستجيب عميانا، أما النوع الآخر الذي يحتاج لإبراز موهبته من خلال وعي تكتيكي. الثقه عندما تحتوي على مناخ الفريق سيبدع، بعض المدربين ستتنازل عن بعض القوالب في سبيل توفير الحرية للاعبه. مثلا في إحدى الجوانب يحتاج لاعب لتكملة مثلث تمريري ما للخروج من مأزق، بعض اللاعبين الذين يكونون أضلاع المثلث يمتلك عين ثاقبة، رؤية مميزة في المخاطرة في التمرير بأنواعه، وبدلا من الانتظار يقوم بتمريرة عمودية تختصر الوقت في الوصول للمرمى، إلا أصلع اللاروخا الذي يقبع أمامكم، يؤمن بالمثالية، لا يترك للصدفه مجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى