كرة القدمالدوري الإيطاليبرشلونةتقارير خاصةدوري أبطال أوروباريال مدريدكريستيانو رونالدوليونيل ميسيمنوعات كرويةيوفنتوس

أرقام قياسية مازالت مستعصية على ميسي ورونالدو…

7 إنجازات وأرقام قياسية لم تخضع بعد لهيمنة ميسي ورونالدو

ميسي ورونالدو أمام أرقام قياسية وإنجازات لم تتحقق بعد ..!

 

كثيرة هي الإنجازات والأرقام القياسية التي تحققت في عالم كرة القدم، وإذا أردنا مثلاً إحصائها جميعاً، سنجد أن الثنائي الأسطوري ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو يملكان النصيب الأكبر، حيث نجح كلا النجمين في الإستحواذ على العديد من الأرقام خلال العقدين الماضيين.
لكن في الوقت ذاته، هناك بعض الأرقام التي لازالت تأبى الخضوع والإنضمام للسجلات الفردية لكلا اللاعبين، وإليكم بعضها في هذا التقرير:

 1- الأكثر تسجيلاً للأهداف الدولية

النجم الإيراني السابق علي دائي هو صاحب الرقم القياسي لأكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف الدولية برصيد 109 هدفاً دولياً، بينما يمتلك البرتغالي كريستيانو رونالدو 102 هدفاً، ومن المؤكد أن تحطيم نجم يوفنتوس لذلك الرقم مسألة وقت فقط، خاصة وأن تسجيل 8 أهداف بالنسبة له ليس بالأمر الصعب.

أما ميسي فيبتعد بفارق 38 هدفاً عن رقم علي دائي، حيث يملك أسطورة البرسا 71 هدفاً دولياً، وفي ظل تقدمه في العمر، بالإضافة لعدم وجود وفرة من المباريات الدولية، فيبدو الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للأرجنتيني.

2- هداف نهائي دوري الأبطال

أحرز كل من ميسي ورونالدو دوري الأبطال في 9 مناسبات، بواقع 4 للأرجنتيني، و5 للبرتغالي.

لكن لم ينجح أي منهما في الإقتراب من رقم دي ستيفانو، و بوشكاش المشترك، كأكثر لاعبين تسجيلاً في نهائي دوري الأبطال بِـ 7 أهداف، حيث سجل رونالدو 4 أهداف، أحدها في نهائي 2008 مع مانشستر يونايتد، وآخر في نهائي 2014 رفقة ريال مدريد، وإثنين في نهائي 2017 مع الميرنغي أيضاً.

أما ميسي فسجل هدفين فقط، أحدهما في نهائي 2009، والثاني في نهائي 2011.

3- الأكثر فوزاً بدوري أبطال أوروبا

أسطورة ريال مدريد، فرانشيسكو خينتو هو أكثر لاعبي كرة القدم تتويجاً بدوري الأبطال عبر التاريخ برصيد 6 مرات، بينما يتوقف رصيد ميسي عند 4 ألقاب، أما رونالدو فيحتاح للقب واحد لمعادلة الرقم، حيث توج باللقب 5 مرات.

4- الفوز بدوري الأبطال مع أندية مختلفة

لاعب الوسط الهولندي المعتزل كلارنس سيدورف، هو اللاعب الوحيد في التاريخ الذي فاز بذات الأذنين بقمصان 3 أندية مختلفة، مرة مع أياكس، وأخرى مع ريال مدريد، ثم مرتين مع ميلان.

أما ميسي، فتوج بالبطولة فقط مع برشلونة في 4 مناسبات، بينما حصل عليها رونالدو مع مانشستر يونايتد، وريال مدريد، وحالياً ربما تبدو الفرصة سانحة أمامه لمعادلة رقم سيدورف، إذا ما نجح في قيادة يوفنتوس لمعانقة المجد الأوروبي.

5- التسجيل في دوري الأبطال مع أندية مختلفة

هذا الرقم مسجل باسم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي سجل أهدافاً في دوري الأبطال رفقة 6 أندية مختلفة، وهي أياكس، يوفنتوس، ميلان، برشلونة، إنتر ميلان، وباريس سان جيرمان.

فيما سجل البرتغالي رونالدو مع 3 أندية، وهي مانشستر يونايتد، ريال مدريد، ويوفنتوس.

أما ميسي فسجل مع برشلونة فقط، ويبدو تحطيم ذلك الرقم مستحيلاً، نظراً لصعوبة تمثيل أي من الثنائي لعدد أكبر من الأندية الأوروبية بسبب تقدمهما بالعمر، وإقتراب مسيرة كل منهما من النهاية.

6- الأكثر تتويجاً بالألقاب في التاريخ

داني ألفيش هو اللاعب الأكثر تتويجاً بالألقاب في تاريخ المستديرة بتحقيقه 41 لقباً مع الأندية والمنتخب، بينما أحرز ميسي 37 لقباً، ويحتاج ل4 ألقاب أخرى لمعادلة رقم ألفيش.

أما رونالدو ففاز ب33 لقب، وبحاجة إلى 8 ألقاب لمعادلة الرقم.

7- الفوز بكأس العالم

4 مشاركات للثنائي ميسي ورونالدو في المونديال دون أن يصل أي منهما لمنصات التتويج، وربما تكون كأس العالم القادمة بقطر هي الفرصة الأخيرة لكلا النجمين لتحقيق ذلك الحلم، هذا إن لم تحدث أي تغيرات، ونجحا في المشاركة.

وأقول الفرصة الأخيرة لأن عمر رونالدو سيكون حينها 37 عام، ومن الصعب تواجده في نسخة أخرى للمونديال، وكذلك ميسي الذي سيبلغ 34 عام آنذاك، وربما يجد صعوبة أيضاً في الظهور بنسخة 2026.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى