كرة القدمالدوري الألمانيالدوري الإسبانيالدوري الإنجليزيالدوري الإيطاليالدوري الفرنسيباريس سان جيرمانبرشلونةتقارير خاصةتوتنهام هوتسبيرريال مدريدمانشستر سيتيمنوعات كرويةميلانيوفنتوس

لاعبين أنعشوا مسيرتهم من جديد هذا الموسم

7 لاعبين أعادوا إحياء مسيرتهم..

لاعبين أنعشوا مسيرتهم..

مع إنطلاق الموسم الحالي، وتوالي الأحداث والمباريات، أطل علينا عدد من نجوم كرة القدم بوجه مغاير تماماً لذلك الذي ظهروا به بالموسم أو المواسم الماضية.

فبعد تعثرات متكررة وتراجع في المستوى، ها هم عادوا إلى الصورة مرة أخرى، وأنعشوا مسيرتهم من جديد بأداء لافت ومستويات مستقرة طوال الموسم الحالي حتى الآن.

ويبقى على رأسهم الكولومبي خاميس رودريغيز، والشاب البرتغالي جواو فيليكس، وآخرين سنتعرف عليهم في هذا التقرير:

7- مويس كين

 

رغم تألقه سابقاً بقميص يوفنتوس، إلا أن المهاجم الإيطالي الشاب لم يقدم شيئاً يُذكر مع إيفرتون بالموسم الماضي بعد إنتقاله للفريق بالميركاتو الصيفي.

حيث تواجد كين بشكل شبه دائم على دكة البدلاء، ولم يسجل سوى هدفين فقط في أوقات ظهوره، قبل أن ينتقل بالصيف الماضي كمعار إلى باريس سان جيرمان، وهناك إستعاد ابن ال 20 عام ذاكرة تألقه، وشارك بشكل منتظم، ليصبح أحد أبرز مهاجمي الدوري الفرنسي، وحتى الآن شارك في 21 مباراة بكل البطولات، سجل بها 12 هدف، ما دفع سان جيرمان مؤخراً للتفكير في ضمه بشكل نهائي.

6- إيمليانو مارتينيز

 

مع أرسنال، لم يتمكن الحارس الأرجنتيني من الحصول على مركز أساسي، وخرج في مناسبات عديدة كمعار لبعض الأندية، قبل أن يثبت حضوره بالموسم الماضي بعد إصابة بيرند لينو، حيث أظهر شيئاً من قدراته، وقاد المدفعجية للفوز بكأس الإتحاد الإنجليزي، والدرع الخيرية.

ثم شهد الموسم الحالي توهج أكبر لصاحب ال28 عام بعد إرتدائه قميص أستون فيلا، حيث حصل على المركز الأساسي، وقدم مستويات مبهرة، وحتى الآن خاض 16 مباراة مع الفيلانز، حافظ على نظافة شباكه في 8 منها، كلها كانت بالبريميرليغ كأكثر من حقق كلين شيت في المسابقة.

5- تانغي ندومبيلي

 

تراجع في الأداء، وعدم تكيف مع الأجواء، ثم أزمة مع مورينيو، وحضور دائم على مقاعد البدلاء.

هكذا يمكن أن نلخص حال ندومبيلي ( 24 عام ) بالموسم الماضي، قبل أن يعود بصورة مغايرة خلال الموسم الحالي، حيث تحسنت علاقته بمورينيو، وعاد للتشكيلة الأساسية، بل وأصبح خياراً هاماً في خط وسط الفريق، كما إستعاد مستوياته الجيدة التي قدمها سابقاً مع ليون.

ندومبيلي شارك حتى الأن في 22 مباراة، أحرز خلالها 3 أهداف، وصنع مثلهم.

4- هنريك ميختاريان

 

لم يتوقع كثيرون أن ينجح النجم الأرميني في التألق مجدداً بعد فترته الصعبة في أرسنال، لكن هذا ما حدث بالفعل.

ميختاريان ( 31 عام) إنتقل من أرسنال إلى روما كمعار بصيف 2019، وهناك حاول إسترجاع شيئاً من ماضيه الرائع مع بوروسيا دورتموند بالموسم الماضي، لكنه لم يُظهر كامل قدراته الفنية، رغم تسجيله 9 أهداف، وصناعته ل6 خلال 30 مباراة، قبل أن يقرر روما ضمه نهائياً، وهنا تغير الكثير.

إكتسب ميختاريان ثقة أكبر، وقدم مستويات مميزة للغاية مع نادي العاصمة الإيطالية بالموسم الحالي، كما خاض حتى الآن 21 مباراة، ساهم خلالها في 18 هدف، بتسجيله ل 9، وصناعة مثلهم.

3- جواو كانسيلو

 

من لاعب بديل إلى أحد أبرز نجوم مانشستر سيتي.

كانسيلو عانى كثيراً للحصول على فرصة اللعب بالموسم الماضي مع كتيبة بيب غوارديولا، وحتى عندما أتيحت له فرصة المشاركة في بعض الأوقات، ظهر بأداء متراجع، لكن بالموسم الحالي، حصل اللاعب على حظوظ أكبر في اللعب، وبدأ غوارديولا بالإعتماد عليه أساسياً في عديد المباريات، فإستعاد كانسيلو ثقته المفقودة، ومنح تشكيلة سكاي بلو إضافة كبيرة.

كانسيلو ( 26 عام ) شارك حتى الآن في 18 مباراة، سجل بها هدف وصنع آخر.

2- جواو فيليكس

 

أغلى صفقة في تاريخ أتلتيكو مدريد، كان بعيداً كل البعد عن تطلعات جماهير الروخي بلانكوس بالموسم الماضي، وكأنه فشل في التكيف مع أسلوب لعب الفريق، كما جاء تعرضه ل 3 إصابات مختلفة، ليضاعف من معاناته، وإكتفى بتسجيل 9 أهداف فقط خلال 36 مباراة.

لكن مع بداية الموسم الحالي، صحح فيليكس ( 21 عام ) المسار، وقدم مستويات جيدة، كما أحرز تقريباً نفس عدد أهدافه بالموسم الماضي، لكن في مباريات اقل، حيث سجل 8 أهداف حتى الآن في 21 مباراة، وقدم 3 تمريرات حاسمة، وفي نوفمبر الماضي فاز بجائزة لاعب الشهر بالليغا.

1- خاميس رودريغيز

 

لأنه لا يرضى سوى التواجد أساسياً، ولعب أدواراً هامة في تشكيلة الفريق، إختار رودريغيز الرحيل من ريال مدريد إلى إيفرتون هرباً من جحيم الفرنسي زيدان الذي أخرج اللاعب من مخططاته تماماً بالموسم الماضي، ودائماً ما كان خاميس حبيساً لدكة البدلاء.

لكن بقميص التوفيز، وتحت قيادة مدربه السابق كارلو أنشيلوتي، حصل اللاعب على مركز أساسي، وإستعاد جزءاً كبيراً من قدراته، كما سجل 3 أهداف، وصنع 4 في 12 مباراة، ثم تعرض لإصابة حرمته من الظهور مع الفريق في الأسابيع الأخيرة قبل التعافي والعودة مؤخراً للظهور في مباراة وست هام الأخيرة بالبريميرليغ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى