كرة القدمالدوري الإسبانيبرشلونةتقارير خاصةريال مدريدمنوعات كروية

برشلونة & أتلتيك بيلباو.. لماذا يجب أن يفوز البرسا بكأس السوبر الإسباني؟

لماذا يجب أن يفوز البرسا بكأس السوبر الإسباني

يلتقي برشلونة مساء الغد مع أتلتيك بيلباو في نهائي كأس السوبر الإسباني في مباراة لن تعترف سوى بأفضلية طرف واحد فقط، وسيحاول البرسا بلا شك العودة إلى منصات التتويج بالحصول على تلك البطولة المحلية، بعد تحقيقه فوز صعب ودرامي على ريال سوسيداد في نصف النهائي، بينما سيسعى غريمه الباسكي لمواصلة الصحوة، والتأكيد أن فوزه على حامل لقب البطولة ريال مدريد لم يكن من قبيل الصدفة.

لكن إن كان هناك طرف بحاجة ماسة للحصول على لقب السوبر الإسباني بشكل أكبر من الآخر، فهو برشلونة، وذلك لأسباب عديدة، إليكم أبرزها في الأسطر التالية :

إستعادة الثقة

بعد خيبات متوالية، ونتائج كارثية في المواسم الأخيرة سواء على الصعيد المحلي أو القاري، بات برشلونة بحاجة لإكتساب الثقة المفقودة من جديد، وربما يكون التتويج ببطولة كتلك هي البداية لتحقيق ذلك.

صحيح أن الهزيمة أوروبياً أمام بايرن بالثمانية، وليفربول بالأربعة، ومن قبلهما روما، وغيرها من الخيبات المحلية، لن تُمحى من ذاكرة العشاق وحتى اللاعبين، إلا أن الفوز بأي بطولة في الوقت الحالي قد يلعب دوراً هاماً في رفع الروح المعنوية لدى نجوم الجيل الحالي.

تحسين الصورة

كما ذكرنا في الفقرة السابقة، لن تنسى جماهير البلوغرانا خروج فريقهم المذل أمام بايرن ميونخ بدوري أبطال أوروبا، أو وداعهم لنفس البطولة بسيناريوهات غريبة ومتكررة في السنوات السابقة، بالإضافة لخيباتهم المحلية، والخروج من الموسم الماضي بلا أي لقب، بعد فقدان الدوري والكأس وحتى السوبر المحلي، ناهيك عن الأداء الباهت للفريق في معظم المباريات.

لكن أمام كل ذلك قد يساهم الفوز ضد بيلباو في مباراة الغد، والتتويج بالسوبر الإسباني، في تحسين الصورة ولو قليلاً أمام العشاق والأنصار.

من أجل ميسي

بعد الهزيمة الكارثية أمام بايرن ميونخ بدوري الأبطال خلال الموسم الماضي، وفي وقت كان يعيش فيه النادي تخبط إداري واضح، إتخذ ليونيل ميسي قراراً نهائياً بالرحيل عن الفريق.

البولغا رأى أن البرسا لم يعد كما كان من قبل،  لا مشروع ، لا أهداف واضحة، لا منافسة، لا روح، لا خطط مدروسة لتحقيق الألقاب، ولا أي شئ مما إعتاد الأرجنتيني تواجده في سالف الأيام، لذلك طلب الرحيل، ولذلك مازال يفكر في مغادرة كامب نو بنهاية الموسم الحالي.

لكن تحقيق بطولة السوبر الإسباني هذا الموسم ربما يساهم في تغيير ما يدور بعقل ميسي، وتدفعه لإعادة الحسابات من جديد، والإيمان بأن ذلك الجيل من اللاعبين قادر على تحقيق المزيد.

الثقة بكومان

عندما تولى رونالد كومان مهمة تدريب برشلونة، كان يدرك صعوبة المهمة، لكن مهما بلغت درجة إداركه تلك آنذاك، فلم تصل بالطبع إلى حقيقة ما كان يحدث داخل أروقة النادي الكتالوني، ولعل المرور بالتجربة أفضل من رؤية الأمور بعيداً عن المسؤولية.

فعندما بدأ الموسم، وإنطلقت شرارة المباريات، تأكد كومان بالفعل أن هناك مشاكل عديدة وكارثية بصفوف الفريق سواء على الصعيد الفني أو الإداري أو فيما يتعلق بغرف الملابس، ولأن الإصلاح لن يأتي بين ليلة وضحاها، حاول كومان في البداية إنقاذ ما يمكن إنقاذه، لكن لم تعرف الأمور تحسناً كبيراً، على الأقل حتى الآن، حيث خسر الفريق في معظم المباريات الكبيرة، ومن بينها الكلاسيكو، كما لم يشهد الأداء تطوراً ملحوظاً.

لذلك فالمدرب الهولندي في أمس الحاجة لتحقيق بطولة كالسوبر الإسباني في هذا التوقيت، من أجل أن يقدم أوراق إعتماده للجماهير حتى تتقبل فكرة منحه الفرصة والوقت للإصلاح من ناحية، ومن ناحية أخرى حتى يكتسب كومان نفسه الثقة لمواصلة المسير مع البلوغرانا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى