كرة القدمآرسنالأتلتيكو مدريدإنتر ميلانالدوري الألمانيالدوري الإسبانيالدوري الإنجليزيالدوري الإيطاليبايرن ميونخبرشلونةبوروسيا دورتموندتشيلسيتقارير خاصةتوتنهام هوتسبيرريال مدريدسوق الانتقالاتلاتسيوليفربولمانشستر سيتيمانشستر يونايتدمنوعات كرويةميلانيوفنتوس

جاريث بيل، بيانيتش،وفان دي بيك أبرزهم… أسوأ 9 صفقات بالموسم الحالي

أسوأ صفقات الموسم الحالي

في الوقت الذي قدم فيه بعض اللاعبين أداءاً لافتاً بعد إنتقالهم لفرق جديدة خلال الميركاتو الصيفي الماضي، وتحدثنا عن أبرزهم تفصيلياً في تقرير سابق ( طالع التفاصيل )، كان هناك من يقدم مستويات مخيبة للأمال منذ إنضمامهم أيضاً لأندية جديدة في الصيف الماضي، حيث ظهروا بأداء سيئ وضعيف، فإستحقوا لقب أسوأ صفقات الموسم.

جاريث بيل، ميراليم بيانيتش، فان دي بيك، على رأس القائمة.

وإليكم الأسماء كاملة :

ويليان

الجناح البرازيلي ( 32 عام) إنتقل بشكل حر من تشيلسي إلى أرسنال، لكنه لم يقدم الإضافة المنتظرة حتى الآن مع المدفعجية.

حيث ظهر بعيداً عن مستواه، وإكتفى بصناعة 3 أهداف فقط خلال 18 مباراة، ولم يسجل أي هدف، كما تم إستبداله في معظم المباريات التي شارك بها أساسياً في الدوري الإنجليزي.

المثير أيضاً أن هناك إحصائية سلبية لويليان توضح أنه لم يسدد سوى مرتين فقط على المرمى في البريميرليغ منذ إنتقاله لأرسنال.

أليكسيس سانشيز

 

الجم التشيلي لعب مع إنتر ميلان كمعار من مانشستر يونايتد خلال الموسم الماضي، قبل أن ينجح النيراتزوري في ضمه بشكل نهائي ومجاني بعد إنهاء عقده بالتراصي مع مان يونايتد.

سانشيز مع إنتر ميلان لم يقدم حتى الآن ما يوازي تطلعات الجماهير، أو ما يعكس أبداً قيمة راتبه، حيث يتقاضى 7 ملايين يورو سنوياً.

إذ عانى اللاعب من إصابتين مختلفتين، ولم يستطع ثبيت أقدامه في تشكيلة أنطونيو كونتي، ليكتفى بالظهور مع الفريق حتى الآن في 17 مباراة، شارك أساسي في 9 منها، وسجل هدفين وصنع 4.

جاريث بيل

جاريث بيل إنضم إلى توتنهام في الصيف الماضي على سبيل الإعارة قادماً من ريال مدريد، وحينها لاقى ترحيباً كبيراً من جماهير الفريق اللندني، وتوقعت الصحف الإنجليزية أن يسترجع ماضيه الرائع مع سبيرز، لكن اللاعب واصل تراجعه، ولم يستطع تجنب شبح الإصابات الذي صاحبه في سانتياغو بيرنابيو.

وحتى في أوقات إبتعاده عن الإصابات، لم يكتسب ثقة البرتغالي مورينيو للتواجد أساسياً، وإكتفى بالظهور بإنتظام في مباريات الدوري الأوروبي.

بيل( 31 عام ) شارك حتى الآن في 12 مباراة، سجل بها 3 أهداف، هدف منهم فقط بالبريميرليغ، لكنه في المقابل غاب عن 9 مباريات بسبب الإصابة، ولم يلعب أي دقيقة في 6 مباريات بقرار فني.

رودريغو مورينو

الصفقة الأغلى في تاريخ ليدز يونايتد، بإنتقاله في الصيف الماضي من فالنسيا إلى النادي الإنجليزي مقابل 30 مليون يورو و10 ملايين كمتغيرات مستقبلية.

رودريغو ( 29 عام ) إبتعد عن مستواه المعهود، والصورة التي قدمها مع الخفافيش سابقاً، وحتى الآن شارك في 19 مباراة، سجل خلالها 3 أهداف فقط، ولم يصنع أي هدف.

دوني فان دي بيك

مقابل 39 مليون يورو بالإضافة ل 5 ملايين أخرى كمتغيرات، إنتقل فان دي بيك من أياكس إلى مانشستر يونايتد في الصيف الماضي.

وكانت كل التوقعات تشير إلى إستمراره على نهج تألقه الذي بدأه بالعاصمة الهولندية أمستردام، إلا أنه لم يلبث أن وجد نفسه لاعباً بديلاً، وخياراً ثانوياً في خط وسط الشياطين الحمر في ظل إعتماد النرويجي أولي جونار سولشاير على برونو فرنانديز في مركز الوسط المهاجم، والرباعي فريد، بوغبا، ماكتوميناي، وماتيتش بالتناوب في خط الوسط المدافع.

فان دي بيك ( 23 عام ) لم يلعب سوى مباراتين فقط كأساسي في البريميرليغ حتى الآن، حيث ظهر في 8 مباريات كلها كبديل، كما لم يلعب أي دقيقة في 8 مباريات أخرى، وإقتصرت فترات ظهوره بشكل أكبر في البطولات الأخرى لإراحة اللاعبين الذين يشاركون بصفة أساسية.

ناثان آكي

المدافع الهولندي إنتقل إلى مانشستر سيتي قادماً من بورنموث مقابل 40 مليون يورو.

في البداية لعب آكي ( 25 عام ) أساسياً في تشكيلة الإسباني بيب غوارديولا، لكن بمجرد تعاقد الفريق مع البرتغالي روبن دياز، تحول اللاعب إلى مقاعد البدلاء، وبدأ غوارديولا بالإعتماد تدريجياً على ثنائية دياز وستونز بشكل دائم.

آكي ظهر حتى الآن في 9 مباريات فقط، ولم يلعب أي دقيقة في 5 مباريات، كما خرج من القائمة في 11 مرة، وغاب بسبب الإصابة في 3 مباريات.

فيكتور أوسيمين

المهاجم النيجيري إنتقل من ليل الفرنسي إلى نابولي مقابل 70 مليون يورو، وهي القيمة التي من الممكن أن ترتفع إلى 80 مليون يورو بإضافة بعض المتغيرات، ليصبح أوسيمين بذلك هو أغلى لاعب في تاريخ نابولي.

أوسمين ( 22 عام ) لم يقدم الأداء المنتظر مع فريق الجنوب الإيطالي، حيث خاض 8 مباريات في بداية الموسم، سجل خلالها هدفين فقط، قبل أن يتعرص لإصابة بعد ذلك بخلع في الكتف غاب على إثرها منذ منتصف شهر نوفمبر الماضي، وبينما كان في مرحلة التعافي من تلك الإصابة، تعرض في بداية العام الحالي للإصابة بفيروس كورونا.

ميراليم بيانيتش

صفقة تبادلية تضمنت إنتقال البرازيلي أرثر ميلو إلى يوفنتوس، وميراليم بيانيتش إلى برشلونة، وتم الإعلان عن إنضمام الأخير إلى البرسا، مقابل 60 مليون يورو بالإضافة ل 5 ملايين أخرى كمتغيرات.

لكن وعلى عكس المتوقع، إبتعد بيانيتش عن مخططات المدرب رونالد كومان الذي يفضل الإعتماد على بوسكيتس ودي يونغ في خط وسط الفريق، بينما يتواجد بيانيتش ( 30عام ) بشكل شبه دائم على دكة البدلاء، وحتى في أوقات اللعب التي أتيحت له، ظهر فاقداً للثقة وبعيداً عن مستواه.

بياينتش بدأ 3 مباريات فقط كأساسي في الليغا، ولعب كبديل في 9، بينما لم يلعب أي دقيقة في 6 مباريات، لكنه في المقابل لعب أساسياً في جميع مباريات الفريق بدوري أبطال أوروبا، وفي جميع مشاركاته حتى الآن لم يسجل أو يصنع أي هدف.

كاي هافيرتز

أغلى صفقة في تاريخ تشيلسي إلى جانب الحارس كيبا، وذلك بإنتقاله من باير ليفركوزن مقابل 80 مليون يورو في الصيف الماضي، إلا أنه لم يثبت حضوره بعد في ستامفورد بريدج.

هافيرتز ظهر في بداية الموسم بعيداً عن أدائه المعهود، ثم غاب عن اللعب لبعض الوقت بسبب تعرضه لفيروس كورونا، وبعد شفائه لاحقاً، لم ينجح في إسترجاع مستواه وصورته السابقة مع ليفركوزن.

صاحب ال 21 عام شارك في 15 مباراة بالبريميرليغ، أحرز خلالها هدف وحيد، وصنع 3، من أصل 5 أهداف، و 6 أسيست بكل البطولات، وهي أرقام ضعيفة مقارنة بمبلغ إنتقاله الضخم، أو حجم التطلعات التي صاحبت قدومه، كما أنها لا تعكس قدراته، وتألقه المبهر بالموسم الماضي الذي سجل خلاله 18 هدفاً، وصنع 9 بقميص ليفركوزن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى