كرة القدمآرسنالأتلتيكو مدريدالدوري الألمانيالدوري الإسبانيالدوري الإنجليزيالدوري الإيطاليبرشلونةبيب جوارديولاتشيلسيتقارير خاصةتوتنهام هوتسبيردوري أبطال أوروباريال مدريدكريستيانو رونالدوليفربولليونيل ميسيمانشستر سيتيمانشستر يونايتدمنوعات كرويةيوفنتوس

5 أندية مستعدة للتنازل عن أي شئ مقابل الفوز بدوري أبطال أوروبا

أندية مستعدة للتنازل عن أي شئ للفوز بدوري أبطال أوروبا

دائماً ما كان الفوز بدوري أبطال أوروبا هدفاً لكبار أندية القارة العجوز في كل موسم، ربما لأنه يعني الهيمنة القارية، ويضفي قيمة كبيرة على تاريخ النادي الفائز به، ناهيك عن كونه المسابقة الأقوى على مستوى الأندية، ولذلك فهناك العديد من الفرق التي تريد التنازل عن أي شئ إذا طُلب منهم ذلك، مقابل الحصول على دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وذلك لرغبة بعضهم في الحصول على أول لقب من ذات الأذنين، أو لإبتعادهم طويلاً عن التتويج بذلك اللقب الكبير.

في هذا التقرير سنتعرف على 5 أندية مستعدة لخسارة كل شئ من أجل دوري أبطال أوروبا هذا الموسم:

1- أتلتيكو مدريد

نادي العاصمة الإسبانية كان قريباً للغاية من بلوغ مجد التتويج بدوري الأبطال في مناسبتين، قبل أن يخسر أمام الجار اللدود ريال مدريد في المرتين، لكنه يأمل بالحصول على اللقب خلال الموسم الحالي خاصة مع وجود مدرب بشخصية دييغو سيميوني.

سيميوني تولى قيادة أتلتيكو عام 2011، وقاده ليصبح أحد أبرز وأقوى فرق القارة العجوز، حيث تألق الروخي بلانكوس على الصعيدين المحلي والقاري، وبلغ نهائي ذات الأذنين عامي 2014، و2016، قبل أن يخسر بطريقة درامية، لكن ذلك لم يزد كتيبة سيميوني سوى إصراراً على المواصلة، وفي ظل توهج الفريق، وإحتلاله المركز الأول بالليغا هذا الموسم، يأمل النادي بكل محيطه في نقل ذلك التوهج أوروبياً، والحصول على اللقب الحلم، والبداية ستكون أمام تشيلسي في دور ال16.

2- مانشستر سيتي

فريق المدرب بيب غوارديولا، ورغم خسارته لقب البريميرليغ بالموسم الماضي، إلا أن رصيده المحلي في المواسم الأخيرة أصبح جيداً للغاية مقارنة بالأوروبي.

الفريق فاز ب 8 بطولات محلية في آخر 3 مواسم، ويهدف حالياً إلى الحصول على ذات الأذنين، وربما كان ذلك هو السبب الذي دفع إدارة سكاي بلو للتعاقد مع غوارديولا من الأساس، بل وفتح له خزائنه ليضم من يشاء، فالتتويج بالألقاب المحلية لم يكن بجديد على النادي، والدليل أن مانشيني وبيلغريني حققا أيضاً البطولات المحلية.

لذلك فالهدف الأبرز داخل أروقة مانشستر سيتي بات هو التتويج بدوري الأبطال، سواء إدارة النادي، أو اللاعبين، وحتى بيب غوارديولا نفسه.

حيث لم يحصل مان سيتي على البطولة من قبل، وغوارديولا لم يتوج بها منذ آخر مرة حققها مع برشلونة عام 2011، كما أن بعض لاعبي السيتي لديهم نفس الهدف، ويحلمون بالمجد الأوروبي، وستكون بداية الطريق لتحقيق ذلك أمام بوروسيا مونشنغلادباخ بالدور ثمن النهائي.

3- باريس سان جيرمان

بطل فرنسا الذي حقق لقب الدوري المحلي 7 مرات في آخر 8 مواسم، يحلم بالتتويج بدورى الأبطال للمرة الأولى فى تاريخه، لما لا وهو الفريق الذي أصبح أحد القوى العظمى في القارة العجوز منذ أن قامت المؤسسة القطرية بشرائه، وتعاقدت مع أغلى وأبرز النجوم.

باريس سان جيرمان يمني النفس بالوصول لذات الاذنين بعد سنوات من الإخفاق خلال مشاركاته بالبطولة في المواسم الأخيرة، وربما كان بلوغ الفريق لنهائي الموسم الماضي، وخسارته أمام بايرن ميونخ، خيبة أمل كبيرة، لكن يبدو أنها ستتحول إلى حافز خاصة مع قدوم مدرب آخر بطموحات جديدة، والحديث عن مارويسيو بوتشيتينو، الذي سيحاول تجهيز فريقه بأفضل صورة ممكنة لمواجهة برشلونة في دور ال16 بقيادة نجميه البارزين نيمار ومبابي.

4- يوفنتوس

الفريق المهمين محلياً على الكالتشيو بحصوله على البطولة في ال 9 مواسم الماضية، لم يذق طعم التتويج بدوري أبطال أوروبا منذ ربع قرن، وتحديداً منذ عام 1996 عندما حصل على لقبه الثاني من البطولة.

نحس غريب يصاحب السيدة العجوز في ذات الأذنين، حيث تأهل الفريق للمباراة النهائية 9 مرات طوال تاريخه، لم يفز سوى في مناسبتين فقط، وذاق مرارة الوصافة في 7 مرات.

لذلك إن كان هناك شئ يتمنى عشاق البيانكونيري حدوثه هذا الموسم، فهو رؤية فريقهم يقف على منصات التتويج بدوري الأبطال، ومن أجل المساعدة في ذلك، قام النادي بإستقدام البرتغالي كريستيانو رونالدو عام 2018، لعله ينجح في تكرار نجاحاته مع تلك البطولة بقميص البيانكونيري.

5- برشلونة

رغم الإخفاقات المتوالية، وتراجع الأداء على الصعيدين المحلي والأوروبي، بالإضافة للهزائم الكارثية، والخروج المخيب بشكل متكرر من دوري أبطال أوروبا، إلا أنه إذا سألنا أي مناصر لبرشلونة سواء كان مسؤولاً أو لاعباً أو مشجعاً عن لقب يرغب في الحصول عليه، فبلا شك سيقع الإختيار على ذات الأذنين.

برشلونة حقق عدد جيد من الألقاب المحلية في العقد الأخير، حيث أحرز الليغا 7 مرات، والكأس 5 مرات، أما دوري الأبطال، فتعود آخر مرة حقق فيها الفريق اللقب لعام 2015، في وقت توهج فيه الغريم ريال مدريد، وحقق نفس اللقب 4 مرات في آخر 7 مواسم.

ومن أجل الإستفادة المثلى بما تبقى في مسيرة ليونيل ميسي، يرغب النادي الكتالوني في إضافة لقب أوروبي آخر إلى خزائنه، حتى وإن بدت الأمور صعبة في ظل تراجع الأداء حالياً، وتوالي الإخفاقات في السنوات ال5 الماضية بالبطولة، بالإضافة لوقوعه أمام باريس سان جيرمان في قرعة دور ال16.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى