برشلونةباريس سان جيرمانليونيل ميسي

هل يرحل ميسي إلى باريس سان جيرمان؟.. 5 أسباب تدفع الأرجنتيني لإختيار بطل فرنسا

5 أسباب تدفع ميسي للرحيل إلى باريس سان جيرمان

أحد القضايا الساخنة التي تهيمن على الساحة الرياضية منذ فترة طويلة، هي مستقبل الأرجنتيني ليونيل ميسي، فالبولغا سبق أن عبر عن رغبته في مغادرة كامب نو، وحتى الآن لم يتوصل لإتفاق بشأن تجديد عقده الذي ينتهي في الصيف المقبل، ما يجعل الإحتمالات مفتوحة، سواء بالبقاء مع الفريق إذا ما نجح الرئيس القادم في إقناعه، أو الرحيل إلى أي من الأندية المهتمة.

وبالحديث عن الأندية المهتمة، فيجب أن نذكر، باريس سان جيرمان،ومانشستر سيتي أولاً، بإعتبار أنهما يراقبا اللاعب بالفعل، كما أن القدرة الشرائية لديهما تضمن لهما التفوق على أي نادي آخر في هذه المسألة.

لكن ربما يتفوق باريس سان جيرمان على نظيره الإنجليزي بعض الشئ، نظرأ لإتخاذه خطوات جادة بالفعل للتعاقد مع ميسي عن طريق التواصل مع ممثليه، كما جاءت كلمات نيمار قبل وقت قريب بأنه ربما يزامل الأرجنتيني في الموسم القادم، لتزيد من إحتمالية حدوث الصفقة بالفعل لصالح ابناء حديقة الأمراء، لكن بعيداً عن ما سبق، هناك أسباب أخرى قد تدفع ميسي لتفضيل باريس سان جيرمان على مانشستر سيتي أو أي نادي آخر.

التفاصيل والأسباب في هذا التقرير :

 

1- راتب كبير

في حالة تحرك باريس سان جيرمان للتوقيع مع ميسي، فسيضمن النادي الفرنسي للنجم الأرجنتيني الحصول على نفس راتبه مع برشلونة أو أعلى قليلاً، وذلك بسبب القدرة المالية الكبيرة التي يتمتع بها النادي بفضل الإستثمارات القطرية،

كما أن الرئيس ناصر الخليفي يعد أحد المعجبين بميسي، ولذلك لن يبخل أبداً في ضمه ومنحه الراتب الذي يريده، لأنه يعلم جيداً حجم الإضافة الفنية التي يمكن أن يقدمها الأرجنتيني لفريقه، كما أنه سيكون بمثابة تعزيز قوي على الصعيد التسويقي، وهو ما سيجلب للنادي أرباحاً طائلة، ناهيك عن الإيرادات المتوقعة من بيع القمصان، وعقود الشركات التي ستتسابق لرعاية النادي في وجود نجم كبير بحجم ميسي.

2- فريق تنافسي

باريس سان جيرمان يملك فريقاً تنافسياً للغاية، وشبه متكامل في جميع الخطوط، ما جعل هيمنته على كرة القدم الفرنسية أمر لا يقبل الجدل، كما أنه يملك مشروعاً طويل الأمد للإستمرار في القمة، وإثبات الحضور على الصعيد القاري،

والدليل على ما سبق أن الفريق حقق الرباعية المحلية بالموسم الماضي في إمتداد لتتويجه المستمر بعديد الألقاب المحلية في السنوات الأخيرة، وقارياً تأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد مشوار مميز طوال البطولة، قبل الخسارة بصعوبة أمام بايرن ميونخ.

مشروع باريس سان جيرمان قد يكون جاذباً لميسي، خاصة وأن أحد الأسباب التي دفعته للتفكير في مغادرة برشلونة، هو عدم وجود مشروع واضح يمكنه من التتويج بدروي أبطال أوروبا مرة أخرى على الأقل قبيل إنتهاء مسيرته،

وهنا ستتلاقى الأهداف،

ميسي يبحث عن لقب دوري أبطال أوروبا، وسان جيرمان يحلم بمعانقة المجد القاري، والحصول على ذات الأذنين لأول مرة في تاريخه.

3- وجود نيمار

عامل آخر قد يقرب ميسي من باريس سان جيرمان، وهو وجود صديقه نيمار في صفوف النادي الفرنسي، حيث تجمع الثنائي علاقة قوية للغاية منذ أن كان نيمار لاعباً لبرشلونة، وحتى بعد رحيله، لم يخفي اللاعبين إشتياق كل منهما للآخر، حيث عبر ميسي عن رغبته في عودة نيمار، بل وطلب من إدارة الفريق التحرك من أجل ذلك في أكثر من مناسبة،

أما نيمار فلم يخفي هو الآخر أمنيته بمزاملة ميسي مرة أخرى، بل وصرح أن ذلك ربما يحدث في الموسم القادم كما ذكرنا في مقدمة هذا التقرير.

سيجد ميسي أيضاً، بعض من أصدقائه المقربين في سان جيرمان، كمواطنيه أنخيل دي ماريا، وليونادرو باريديس.

4- ضعف الدوري الفرنسي

ميسي سيبلغ عامه ال34 في يونيو المقبل، ومع وصوله لذلك السن، بلا شك لن يكون قادراً على الظهور بنفس المستويات التي قدمها خلال السنوات الماضية، على الأقل من الناحية البدنية، والتي ستؤثر بالتبعية على أدائه الفني.

لذلك خطوة إنتقاله إلى الدوري الإنجليزي إذا ما فضل إرتداء قميص مانشستر سيتي مثلاً، ستكون خاطئة، لأن كرة القدم الإنجليزية تعتمد في المقام الأول على القوة البدنية، وحدة المباريات، كما أن المنافسة هناك صعبة للغاية، وربما لا يستطيع ميسي مجاراة نسق البريميرليغ.

أما باريس سان جيرمان، فحصوله على الدوري الفرنسي أمر شبه محسوم في كل موسم تقريباً، كما أن الدوري هناك ليس بقوة نظيره في إنجلترا، ولا يتطلب جهد بدني مضاعف، وبالتالي يمكن لميسي تمديد مسيرته لبضعة مواسم أخرى.

5- جودة الحياة في باريس

ذات مرة قال ميسي أنه لن يغادر برشلونة لأسباب عديدة من بينها إرتباط عائلته بالحياة في المدينة، وعشقهم لها، لكن في حال إنتقلت العائلة إلى باريس، فلن تجد إختلافاً كبيراً، حيث تتمتع العاصمة الفرنسية بجاذبية كبيرة للغاية، كما تتوفر هناك كل سبل الراحة والمعيشة الجيدة، ناهيك عن طقسها الأفضل بعض الشئ عن مناخ إنجلترا المتقلب،

كما أن المدينة الفرنسية تهتم بعالم الموضة كثيراً، وهو ما قد يجذب أنتونيلا زوجة ميسي التي تعد من أشد المعجبين بالموضة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى