برشلونةالدوري الإسبانيريال مدريد

برشلونة وريال مدريد هذا الموسم في نقاط

برشلونة وريال مدريد هذا الموسم في نقاط.. الموسم الحالي لبرشلونة هو بالتأكيد الاسوأ للفريق منذ 2007 – 2008 بل أن 2007 – 2008 كان أفضل كثيراً من السوء الذي نشاهده حالياً، سوء هذا الموسم ليس فقط في نتائجه الرقمية ولكن أيضاً في الظروف التي أحاطت بالفريق

برشلونة وريال مدريد هذا الموسم في نقاط

البداية كانت تعيين كومان ثم رغبة ميسي بالخروج ثم اجباره على البقاء مع الفريق ثم التخلي عن سواريز وفيدال ثم فكرة حجب الثقة ثم استقاة بارتوميو وحاشيته والدعوة للانتخابات وما تخلل ذلك من عدم اجراء أى تعاقدات سواء صيفية أو شتوية سوى ( ديست ) وتصعيد بعض الناشئين ونتائج متذبذبة.
لكن ومع كل هذا الترنح الكاتالوني الا أن المعسكر المقابل ( ريال مدريد ) لم يكن أوفر حظاً
في الليجا :
برشلونة ( رغم كل مشاكله وعثراته ) يتأخر فقط بفارق 3 نقاط خلف ريال مدريد
والفريقان يبتعدا كثيراً عن المتصدر أتليتيكو مدريد
في دوري الأبطال :
الفريقان صعدا لدور ال 16 ورغم تباين مستوى الفرق التي سيواجهونها الا أن فرص أى منهما في حصد لقب الأبطال لا تتجاوز 10 % على أفضل تقدير
في كأس أسبانيا :
برشلونة تأهل لدور ال 16 ومشواره مستمر بينما ريال مدريد خرج من دور ال 32 في هزيمة تاريخية أمام فريق مغمور .
في كأس السوبر الأسبانية :
ريال مدريد خرج من قبل النهائي بينما برشلونة تأهل للنهائي وحصد المركز الثاني بعد هزيمته أمام بلباو.
يمكن القول أن الفريقين يتنافسا على اسوأ النتائج.
حتى في القرارات الادارية فان بيريز قدم لنا موسماً تاريخياً من ناحية السوء والتخبط الاداري عدم ابرام أى تعاقدات سواء صيفية أو شتوية، الاستغناء عن خاميس روريجيز مجاناً، اعارة جاريث بيل مجاناً بل التكفل بدفع جزء من راتبه، عودة أوديجارد من الاعارة والآن في الطريق لاعارته ثانية، اعارة يوفيتش الى ألمانيا رغم المبلغ الباهظ الذي تم دفعه فيه.
هازارد ( صاحب ال 140 مليون يورو ) ما زال يعاني سواء من الناحية الفنية أو البدنية ( الاصابات المتعددة )
الفارق الأهم بين الغريمين أن بيريز يجد من يدافع عنه من الاعلام الأسباني ويغض النظر عن جرائمه في حق ريال مدريد
أو لو أردنا تجميل الصورة فان بيريز يستفيد من رصيده الذي كونه في السنوات الماضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى