إنتر ميلانميلان

إبراهيموفيتش ولوكاكو وجهاً لوجه.. تعرف على تفاصيل ما حدث

تفاصيل المشادة بين إبراهيموفيتش ولوكاكو

تمتع الثنائي إبراهيموفيتش ولوكاكو بعلاقة جيدة للغاية في أولد ترافورد بقميص مانشستر يونايتد في موسم 2017-2018، قبل أن يفرقهما ديربي الغضب مؤخراً، حيث دخل كلا النجمين في مشادة كلامية خلال مباراة إنتر ميلان وميلان في ربع نهائي كأس إيطاليا، والتي إنتهت بفوز النيراتزوري بهدفين لهدف، وتأهله إلى الدور التالي.

صورة إبراهيموفيتش ولوكاكو وهما يتبادلان الكلمات وجهاً لوجه أو بالأحرى رأساً لرأس، إنتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الإجتماعي، وبدأ المتابعون في تحليل الموقف كل من زاويته، أما الصحف الإيطالية والعالمية فتطرقت أيضاً إلى الواقعة بأساليب مختلفة، لكن معظم هذه الصحف إتفقت على نفس التفاصيل التي سنسردها لكم في هذا التقرير.

إليكم تفاصيل ما حدث بين إبراهيموفيتش ولوكاكو:

 

نهاية الشوط الأول لمباراة ميلان وإنتر ميلان شهدت مشادة كلامية بين إبراهيموفيتش ولوكاكو، إثر مخالفة إرتكبها مدافع الروسونيري على لوكاكو، ليتدخل إبراهيموفيتش مدافعاً عن زميله، ثم تبادل الإهانات مع لوكاكو، وإضطر الزملاء حينها للتدخل والتهدئة أثناء ذلك الشجار، قبل أن يقوم حكم المباراة بإشهار البطاقة الصفراء في وجه كلا اللاعبين،

وكانت تلك البطاقة سبباً في معاناة ميلان فيما تبقى من المباراة ومن ثم الهزيمة، حيث تلقى إبراهيموفيتش بطاقة صفراء ثانية في الشوط الثاني، وتعرض للطرد، ليترك فريقه منقوص العدد، والنتيجة كانت تفوق إنتر ميلان وفوزه بالمباراة.

التقارير والصحف الإيطالية والعالمية ألقت الضوء على تلك الواقعة، وذكرت تفاصيل ما حدث مؤكدة أن لوكاكو كان في حالة غضب كبيرة، والسبب هو قيام إبراهيموفيتش بإستفزازه عندما بدأ بالسخرية والضحك عليه، ليقول له لوكاكو:” توقف عن الهراء والضحك علي “، فرد إبرا بالقول:” إذهب وقم بممارسة الفودو رفقة والدتك أيها الحمار الصغير”.

والفودو تعني أعمال السحر والشعوذة في إشارة لواقعة سابقة حدثت في يناير 2018، عندما زعم مالك إيفرتون السابق أن لوكاكو رفض تجديد عقده مع التوفيز بسبب رسالة من أحد المشعوذين ببلده الأم، الكونغو، نقلتها له والدته، وطالبته بالإنتقال لتشيلسي لأن رسائل الفودو تتوقع له النجاح هناك.

بعد تلك الواقعة، هدد لوكاو مالك إيفرتون بمقاضاته بسبب تلك الإدعاءات،

بينما تحدث ممثل اللاعب عن الأمر وقال:” قرار لوكاكو ليس له علاقة بالشعوذة، إنه ينأى بنفسه عن هذه المعتقدات، وسيرى الآن ما الخطوات القضائية التي يمكن إتخاذها حيال ذلك”، وأضاف:” لوكاكو مسيحي كاثوليكي، والشعوذة ليست جزء من حياته أو معتقداته، ببساطة لم يكن يثق بإيفرتون ولا يثق بمشروع الرئيس، لذا لم يرغب في التوقيع على أي شرط، لقد أراد أن يتخذ الخطوة التالية في حياته المهنية، وأراد أن يتمكن من المغادرة”

على كل حال، يبدو أن تصدر تلك القصة للعناوين جعلها عالقة في ذهن إبراهيموفيتش منذ ذلك التاريخ، ومؤخراً حان الوقت ليتذكرها، عنما تطرق إليها في مشادته مع لوكاكو خلال المباراة كما ذكرنا، ما أشعل غضب البلجيكي الذي رد قائلاً:

” اللعنة عليك وعلى زوجتك، هل تتحدث عن والدتي؟”، ولم تنته الأمور عند هذا الحد بين اللاعبين في أرض الملعب، بل تواصلت في طريقهم لغرف الملابس بعد نهاية الشوط الأول، حيث طلب لوكاكو من إبراهيموفيتش ملاقاته خارج الملعب لتصفية الحساب بينهما فرد إبرا قائلاً:” حسناً، إتصل بوالدتك”، ويقصد أن يأخذ الإذن منها.

بعد المباراة خرجت بعض الصحف لتتهم إبراهيموفيتش بتوجيه عبارات عنصرية تجاه البلجيكي، وهو ما دفع السويدي للتغريد عبر حسابه بتويتر وكتب:” في عالم زلاتان لا يوجد مكان للعنصرية، كلنا نفس العرق وكلنا متساوون، كلنا لاعبون، ولكن هناك من هم أفضل من الآخرين”.

إبراهيموفيتش ولوكاكو وجهاً لوجه.. تعرف على تفاصيل ما حدث

ربما تتناقض هذه الواقعة تماماً مع قوة العلاقة التي جمعت إبراهيموفيتش بلوكاكو سابقاً عندما إجتمعا تحت شعار مانشستر يونايتد، حيث كان السويدي يكيل المديح لزميله في أكثر من مناسبة مؤكداً أنه أحد أبرز اللاعبين في الفريق، ويتمتع بإحترافية كبيرة، كما أن مسيرته شهدت الكثير من المعاناة والإجتهاد حتى وصل إلى ما هو عليه الآن.

أما لوكاكو فتحدث عن إبرا سابقاً في تصريحات لموقع مان يونايتد وقال :” كل ما تعملته من زلاتان كان عظيماً، لقد لعب لإنتر وميلان وبرشلونة وأياكس، تعلمت منه التنافسية على أرض الملعب والتركيز والعمل الجاد، وشخصيته في غرف خلع الملابس كانت مبهرة”

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى