برشلونة

نيمار وسانشيز أبرزهم… 5 لاعبين ندموا على ترك برشلونة

5 لاعبين ندموا على ترك برشلونة

إرتداء قميص برشلونة عادة ما يكون هدفاً للكثير من اللاعبين الذين يرغبون في الوصول إلى القمة واللعب في أعلى المستويات، وهو ما يجعل رحيل بعض اللاعبين عن البرسا أمراً صعباً، ونتحدث عن أولئك الذين لعبوا لفترات بصفوف الفريق، بل وحققوا نجاحات متعددة، قبل أن يتخذوا القرار الصعب بمغادرة الفريق في أوقات مختلفة من مسيرتهم.

لكن ليس كل من غادر كان قادراً على التألق وإيجاد طريق النجاح، بل إن الكثير لاحقهم الفشل، فكان الندم على الرحيل هو لسان حالهم بعد ذلك.

في هذا التقرير سنتعرف على 5 لاعبين ندموا على ترك برشلونة :

1- فيكتور فالديز

أحد العناصر الرئيسية في حقبة بيب غوارديولا الذهبية، والحارس الذي حقق نجاحات رائعة مع الفريق.

لم يكن فالديز يوماً بذلك النجم أو الحارس الذي يحظى بحب جماهير برشلونة أو على الأقل بتفضيلهم له على عكس باقي النجوم كتشافي وإنيستا، وبوسكيتس، وبالطبع ميسي، ومن وقت لآخر كانت تطوله بعض الإنتقادات، والنتيجة كانت تعرضه لضغوطات هائلة تضاعفت بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي وفقدانه لمركزه الأساسي.

كل هذا دفع فالديز لعدم تجديد عقده في 2014، وإختار الرحيل عن البلوغرانا، حيث إنضم إلى مانشستر يونايتد في يناير 2015 لكنه لم يلعب سوى مباراتين فقط، وفي 2016 إنضم إلى ستاندر دي لييج البلجيكي ومن بعده ميدلسبره الإنجليزي مواصلاً سلسلة التراجع التي دفعته للإعتزال في 2017.

فالديز صرح سابقاً أنه نادم على مغادرة الكامب نو وقال:” أشعر بالندم حيال رحيلي عن برشلونة، كنت أتمنى أن تسير الأمور بشكل جيد بعد إصابتي، ولكنها أصبحت أسوأ”

2- بيدرو رودريغيز

بعد إبتعاده عن المشاركة مع المدرب لويس إنريكي، فضل بيدرو الرحيل عن برشلونة إلى تشيلسي في صيف 2015.

في ستامفورد بريدج، إبتعد بيدرو عن الصورة، والمشاركة بإنتظام في وقت كان يعاني فيه البلوز من تراجع في الأداء والنتائج، ومن هنا بدأ شعوره بالندم لترك البرسا، حيث نقلت عدة تقارير تصريحات على لسان أحد المقربين من اللاعب قال فيها:” لقد تم إقناع بيدرو بالإنتقال إلى تشيلسي عن طريق فابريغاس، لكنه الآن نادم ”

كما كشفت صحيفة ماركا أن الجناح الإسباني طلب من إدارة برشلونة العودة في بداية موسم 2016-2017 ،لكن طلبه كان مرفوضاً تماماً.

3- داني ألفيش

اللاعب الأكثر تتويجاً بالألقاب في التاريخ، والرجل الذي صنع المجد في كامب نو بقميص برشلونة.

كانت فترته ناجحة بكل المقاييس مع العملاق الكتالوني، قبل أن يرحل في 2016 إلى يوفنتوس بسبب بعض الخلافات مع إدارة برشلونة.

حينها خرج الظهير البرازيلي لمهاجمة النادي، وقال أن مجلس الإدارة تعامل معه بشكل مضلل، وإتسم بنكران الجميل، وأنهم عرضوا عليه تجديد عقده بسبب عقوبة الفيفا للنادي بمنع التعاقدات، لكنهم لم يرغبوا في تواجده.

تلك الكلمات التي أطلقها ألفيش لوسائل الإعلام يبدو أنها كانت سبباً في رفض عودته إلى برشلونة مرة أخري.

فبعد نصف موسم فقط مع يوفنتوس، شعر البرازيلي أنه إتخذ قراراً خاطئاً بالرحيل وبحسب صحيفة أس فقد عرض اللاعب على برشلونة العودة في يناير 2017، لعدم قدرته على التأقلم مع الأجواء في تورينو، لكن إدارة الفريق رفضت الأمر.

4- أليكسيس سانشيز

بعد 3 مواسم من الظهور المميز رفقة برشلونة، رحل سانشيز إلى أرسنال في 2014 لخوض تحدٍ جديد في كرة القدم الإنجليزية.

صحيح أنه تألق بصورة لافتة مع المدفعجية، وكان نجماً فوق العادة، لكنه لم يُتوج بأي بطولة كبرى، وإكتفى بالفوز ب 3 ألقاب محلية.

أما برشلونة فواصل حصد الألقاب، ومن بينها دوري أبطال أوروبا في 2015، وهو اللقب الغائب عن خزائن اللاعب حتى اللحظة، ما جعله يشعر بالندم الكبير، وهو نفس الشعور الذي صاحبه حتى بعد إنتقاله إلى مانشستر يونايتد ثم إنتر ميلان، حيث عاني ولازال يعاني من تراجع كبير في مستواه، كما أصبح حالياً مجرد لاعب بديل في مخططات أنطونيو كونتي في إنتر ميلان، وإن كان هناك قراراً خاطئاً في مسيرة سانشيز بخلاف رحيله عن أرسنال، فهو مغادرته لبرشلونة من الأساس.

5- نيمار دا سيلفا

أقوى مفاجآت صيف 2017 كان بطلها نيمار جونيور، الذي صدم الجميع بمغادرة برشلونة والرحيل إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي في عقده مع البلوغرانا، في صفقة جعلته أغلى لاعب في التاريخ.

نيمار بحث عن راتب أعلى مع بعض الإمتيازات التي قد تضمن تتويجه بالكرة الذهبية.

لكنه ربما فقد شعور الإرتياح داخل المستطيل الأخضر بسبب ضعف بطولة الدوري الفرنسي، وقلة التنافسية، بالإضافة لقلة الصخب الإعلامي مقارنة بالكرة الإسبانية، وبرشلونة.

ومنذ ذلك الوقت والحديث لا يتوقف عن ندم نيمار ورغبته في العودة إلى برشلونة، كما إتفقت معظم الصحف العالمية في وقت من الأوقات أن اللاعب سأل بعض المسؤولين فى النادي الكتالوني، حول الشروط التي تضعها الإدارة لعودته إلى الفريق، لأنه يرى أنه إتخذ خطوة للوراء في مسيرته.

ومع قدوم كل سوق إنتقالات شتوية كانت أو صيفية، نجد نفس العنوان متصدراً لأغلفة الصحف : ” نيمار يريد العودة لبرشلونة ”
وعندما إقترب ذلك من التحقق بالفعل بناء على طلب صديقه ليونيل ميسي، ومن ثم تحركات إدارة برشلونة، جاءت جائحة كورونا لتفسد كل المخططات، حيث يعاني النادي من أزمة إقتصادية تجعل من المستحيل توفير المبلغ المطلوب لإقناع سان جيرمان بالتخلي عن اللاعب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى